Lazyload image ...
2017-05-15

الكومبس – الصحة: أعلن باحثون في إنكلترا أنهم اتخذوا الخطوة الأولى نحو التمكن من تقييم حجم الألم الذي يعاني منه الأطفال الرضع وذلك من خلال دراسة نشاط الدماغ.

ومن المعروف أنه من الصعب جداً معرفة ما إذا كان الطفل الرضيع يعاني من ألم ما وذلك لأنه لا يستطيع الكلام.

وذكر الراديو السويدي أن باحثون في إنكلترا حاولوا رصد نشاط المخ لدى الأطفال الرضع حيث تم أخذ عينات منهم لإجراء اختبارات الدم الروتينية. وبعد ذلك يتم مقياس مدى الألم الذي يشعر به الطفل.

واليوم عادةً ما يعتمد المرء على قراءة تعبيرات الوجه ورؤية مدى بكاء الأطفال وتقييم الألم الذي يعانون منه.

ووفقاً للباحثين فإن قياس نشاط الدماغ يمكن أن يتطور إلى وسيلة أكثر موثوقية لقياس النشاط بدقة.

وأوضح الباحثون أن هذه الطريقة يمكن على سبيل المثال أن تكون مفيدة لمعرفة كمية مسكنات الآلام التي يحتاج الأطفال الرضع أخذها.

Related Posts