Lazyload image ...
2017-07-15

الكومبس – الصحة: اكتشف باحثون يدرسون حملة تطعيم ضد التهاب السحايا وجود عرض جانبي غير متوقع حيث ساهم اللقاح أيضاً بتوفير وقاية متوسطة من مرض السيلان الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويسبب قلقاً عالمياً.

ووفقاً لوكالة الأنباء رويترز فقد نشرت دورية لانسيت الطبية نتائج الدراسة، حيث قال علماء إن هذه هي المرة الأولى التي يوفر فيها تطعيم الوقاية من السيلان ويشير الاكتشاف إلى سبل جديدة في إطار البحث عن لقاح ضد هذا المرض.

وقالت ليندا جليني الخبيرة بمؤسسة أبحاث التهاب السحايا التي لم تشارك في الدراسة مباشرةً “هذا البحث الجديد يمكن أن يحدث تغييراً جذرياً”.

وأصبح مرض السيلان مشكلة صحية عالمية ملحة في السنوات الأخيرة بعد أن طورت سلالات من الالتهاب البكتيري مستويات عالية من المقاومة للعقاقير.

وحذرت منظمة الصحة العالمية مؤخراً من أن سلالات من المرض لا تستجيب للأدوية على الإطلاق وتمثل خطراً كبيراً بالفعل.

لكن حتى الآن لم تسفر الجهود لتطوير تطعيم ضد السيلان إلا عن نتائج مخيبة للآمال. ووصلت أربعة أنواع من التطعيمات المحتملة إلى مرحلة التجارب السريرية لكن لم يثبت أي منها فعالية.

في نيوزيلندا حصل نحو مليون شخص دون 20 عاماً من العمر على تطعيم ضد التهاب السحايا في إطار برنامج تطعيم من عام 2004 إلى عام 2006. ويقول العلماء إن هذا أتاح لهم فرصة قيمة لإجراء دراستهم.

واستخدم فريق الباحثين بيانات من 11 عيادة للصحة الجنسية لكل من تتراوح أعمارهم بين 15 و30 عاماً وشخصت إصابتهم بالسيلان أو داء المتدثرات (الكلاميديا) أو الاثنين وشملهم برنامج التطعيم في الحملة من عام 2004 إلى 2006.

ووجدوا أن احتمال إصابة من تم تطعيمهم بالسيلان أقل كثيرا من غيرهم. ومع الوضع في الاعتبار عوامل مثل العرق والعوز والمنطقة الجغرافية والنوع خفض التطعيم ضد التهاب السحايا فرص الإصابة بالسيلان بنسبة نحو 31 %.

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review