لهذه الأسباب يزداد وزنكم!

الكومبس – مقالات طبية: هناك عدد من العوامل يمكن أن تلعب دورا في زيادة الوزن، وتشمل هذه النظم الغذائية الخاطئة، عدم ممارسة الرياضة، العوامل البيئية والوراثة، ويمكن لنا مناقشة بعض هذه العوامل بإيجاز أدناه:

الغذاء والنشاط

 أحد اهم العوامل المؤدية لزيادة الوزن هو تناول سعرات حرارية اعلى من تلك التي يتم حرقها خلال النشاط اليومي. هذا هو السبب الرئيسي في اغلب حالات زيادة الوزن.

الأسباب التي تؤدي للافراط بتناول السعرات الحرارية كثيرة ومتشابكة وتدخل بها عوامل نفسية كثيرة، من خلال عملنا في هذا المجال نرى ان الكثير من حالات السمنة للمهاجرين حصلت بعد الهجرة من البلد الأصلي الى اوربا.

هذا قد يعزى الى قلة الحركة بسبب الطقس المغاير لطقس البلد الام والملل بسبب بطأ الاندماج بالمجتمع خاصة في السنوات الأولى خلال فترة تعلم اللغة. هذا يجعل من تناول الأطعمة ملاذاً لتعويض بعض هذه المشاعر، وهنا تصبح عملية تناول الطعام ليست فقط بسبب الإحساس بالجوع ولكن أيضا انعكاس لمشاعر الملل، الحزن وأحيانا حتى الفرح. قلة النوم هو أيضا سببا مساعدا للبدانة.

البيئة

العالم من حولنا يؤثر على قدرتنا على الحفاظ على وزن صحي. فمثلا الاُسَر التي تهتم بأعداد الوجبات الغذائية الكبيرة ترى اغلب افرادها يعانون من زيادة الوزن بسبب نوعية وكمية الاكل. الاكل في كثير من الحالات يكون سببا بأجتماع الاسرة والأصدقاء ووسيلة للتسلية وقضاء وقت ممتع.

 الوراثة

تبين البحوث أن علم الوراثة يلعب دورا في السمنة. الجينات يمكن أن تسبب السمنة مباشرة عن طريق بعض الامراض الجينية مثل متلازمة برادر- ويلي. الجينات أيضا قد تسهم في قابلية الشخص لزيادة الوزن أكثر من غيره. حيث ان الجسم يكون معرضا للبدانة رغم تناول نفس عدد السعرات التي يتناولها شخص آخر نحيف.

بعض الامراض والأدوية

بعض الامراض مثل متلازمة المبيض المتكيس، مشاكل الغدة الدرقية، متلازمة كوشينغ وغيرها من الامراض قد تكون السبب الرئيسي للسمنة. بعض العقاقير مثل الكورتزون ومضادات الإكتاب هي أيضا من الأسباب المعروفة.

علاج السمنة

في البداية يجب تشخيص أي حالة مرضية وعلاجها. هذا يتم عن طريق طبيبك الخاص بالتعاون مع الأطباء المختصين.

الركيزة الأساسية لعلاج السمنة هي تقليل عدد السعرات الحرارية التي يتناولها الشخص مقارنة مع تلك التي تحرق عن طريق النشاط اليومي، ووظائف الجسم اليومية. هذا يعني التقليل من الأكل وزيادة النشاط البدني.

الادوية والعمليات الجراحية التي تساعد على إنقاص الوزن قد تكون عاملا مساعدا لتحفيز الشخص لخلق هذا التوازن وهي ليست بديلا للنشاط البدني او الحمية الغذائية.

العلاجات المساعدة هي اما ان تكون دوائية مثل الأدوية المخفضة للشهية والأدوية التي تقلل امتصاص الدهون من الأمعاء. هذا النوع من العلاج يساعد في الاغلب في حلات الزيادة الخفيفه في الوزن. مثل أي علاج مساعد آخر يتطلب هذا العلاج حمية غذائية ونشاط بدني.

النوع الثاني من العلاجات هو العلاج بالتداخل الجراحي. هنالك أنواع كثيرة من العلاجات الجراحية لكن اكثرها استخداما هو تحويل المسار، قص المعدة، التكميم وحلقة المعدة. هذه الجراحات تكون عادة مخصصة للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة. عادة ما تكون هذه العمليات مرتبطة بأعراض جانبية وتعقيدات جراحية تجعلها غير مناسبة للأشخاص المتوسطي البدانة.

العلاج بواسطة بالون المعدة. هذا العلاج هو الحل الوسط بين قلة فعالية الادوية والخوف من مشاكل الجراحة. هذا العلاج بدأ يكتسب شهرة في السنوات الأخيرة بسبب قلة اعراضه الجانبية والتطور الكبير في تقنية صناعة بالون المعدة.

مراكزنا في الدنمارك هي من أكبر المراكز في شمال اوربا لعمل بالون المعدة ومن خلال تطوير العملية والمتابعة المستمرة من قبل مشرفي التغذية خلال فترة العلاج أصبحت نتائج هذه العملية تضاهي نتائج الكثير من العمليات الجراحية رغم بساطتها مقارنة بالجراحات المعقدة.

المركز يقدم محادثات مجانية لأنتقاء الأشخاص المناسبين لهذا النوع من العلاج وتقديم النصائح للأشخاص الذين قد تناسبهم بدائل أخرى.

المركز يقدم الخدمات باللغة العربية، الإنجليزية والدنماركية حسب رغبة الشخص.

 

الدكتور باهر هادي 

دكتوراه في الجراحة

 Hans Edvard Teglers Vej 9, 1.

2920 Charlottenlund

Danmark

Telefon 0045 91 91 88 88

Mail : mail@gastriball.dk

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.