Lazyload image ...
2017-02-14

الكومبس – الصحة: تؤكد السلطات الصحية السويدية أن عملية شراء الأدوية والعقاقير الطبية بدون وصفة طبية عبر شبكة  الانترنت تشكل خطراً كبيراً وذلك نتيجة الحصول على الأدوية التي لا تساعد الشخص بشكل صحيح أو تجعل المرء يشعر بالسوء بدلاً من تحسن صحته. حيث من الممكن أن تحتوي تلك العقاقير الطبية على مكونات مختلفة تماماً، أو تتضمن جرعات مختلفة كلياً عما تم الوعد به من قبل الشركة خلال عملية الشراء.

الطرق الآمنة لشراء الأدوية

إذا كان لديك مشكلة ما وتريد تلقي العلاج لحلها، فمن المهم جداً أن تذهب إلى الطبيب للحصول على التشخيص المناسب، بالإضافة إلى الوصفة الطبية ومتابعة كيفية عمل العلاج تحت إشراف الطبيب المختص.

ومن المهم أيضاً أن تكون عملية شراء الأدوية عن طريق الصيدليات المعتمدة في مختلف أنحاء السويد. عندها فقط يمكنك أن تكون على يقين بأنك تحصل على العقار الطبي المناسب ذات المكونات والجرعات المناسبة.

شراء الأدوية عبر الانترنت

هناك العديد من المواقع الإلكترونية التي تبيع الأدوية حيث من الممكن أن تبدو هذه العملية سهلة ومريحة جداً لشراء العقاقير الطبية عبر شبكة الانترنت وبدون وصفة طبية. وتجدر الإشارة إلى وجود بعض المواقع الإلكترونية التي تتمتع بالرخصة القانونية ولديها الموافقة للعمل كصيدلية إلكترونية، وبالتالي فإن هذه المواقع هي آمنة لشراء الأدوية. ولكن هناك أيضاً بعض المواقع الإلكترونية غير الموثوقة حيث تبيع الأدوية بدون أي رخصة قانونية.

وفي حال اشتريت دواء ما من موقع إلكتروني غير موثوق، فهناك خطر كبير جداً يتمثل في احتمال أن تكون تلك العقاقير الطبية التي اشتريتها مزيفة.

وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية  WHO فإن أكثر من نصف إجمالي الأدوية التي يتم بيعها عبر المواقع الإلكترونية في شبكة الانترنت هي مزورة.

وجود حاجة للاتصال بطبيب

ويمكن أن تبدو تلك المواقع الإلكترونية المزورة بشكل محترف جداً وبالتالي يصبح من السهل جداً خداع الزبون، حيث تتضمن في كثير من الأحيان صور لأشخاص يرتدون ملابس الأطباء والممرضين. ولكن من الشائع جداً بالنسبة لهذه المواقع أنك لا تقابل الطبيب مباشرةً كما أن الوصفات الطبية يتم كتابتها بدون وجود رخصة قانونية. وبالإضافة إلى ذلك فإن هذه المواقع لا تستطيع التحقق بشكل سليم من عمر الشخص الراغب بشراء الدواء، وذلك على الرغم من أن العديد من هذه المواقع الإلكترونية تشير إلى أن الشخص المشتري يجب أن لا يكون عمره أقل من 18 عاماً.

وتؤكد العديد من المؤسسات الصحية السويدية أن المطلوب في معظم الحالات هو لقاء الشخص مع الطبيب عندما يريد المرء الحصول على أدوية وفق وصفة طبية نظامية. فالطبيب يستطيع أن يفحص الشخص ويأخذ العينات اللازمة لإجراء التشخيص الصحيح وتقييم أنواع الأدوية المناسبة وأي الجرعات هي الأفضل بالنسبة له. وتعتبر عملية ملء الاستمارة عبر الانترنت غير كافية أبداً، لاسيما وأن الأطباء في السويد لا يعالجون أبداً المرضى عن طريق أخذ بيانات المريض والمعلومات عنه من خلال النماذج الموجودة في الانترنت.

تأكد من أن الموقع قانوني

إذا كنت ترغب بشراء الأدوية عبر الانترنت فمن المهم جداً أن تتأكد أولاً من مدى قانونية بيع الموقع الإلكتروني للعقاقير الطبية.

ويمكن التأكد من صحة وقانونية المواقع الإلكترونية التي تبيع الأدوية عبر الانترنت من خلال النظر إلى رمز الاتحاد الأوروبي المشترك، حيث يدل إلى أن المتجر لديه رخصة لبيع الأدوية غير الانترنت، كما يمكن النقر هنا للتأكد من قائمة جميع الصيدليات الإلكترونية القانونية ومتاجر البيع بالتجزئة الذين سجلوا متاجرهم على شبكة الانترنت وذلك بهدف التحقق مما إذا كان الموقع آمن أو لا.

ويوجد أيضاً رمز خاص بالصيدليات الوطنية، يتم استخدامه من قبل جميع المواقع الإلكترونية الخاصة ببيع الأدوية والمخازن المرخص لها بيع العقاقير الطبية.

إذا كنت تعتقد أن الأدوية مزورة أو يتم بيعها بصورة غير شرعية، فبإمكانك الاتصال بمصلحة مراقبة الأدوية Läkemedelsverket من خلال النقر هنا والإبلاغ عن عمليات بيع الأدوية بشكل غير قانوني.

الأدوية الشائعة على شبكة الانترنت

عندما يبحث الشخص على الأدوية عبر شبكة الانترنت فإنه يستطيع الحصول على التوجيهات المناسبة سواء من خلال محركات البحث أو عن طريق المستخدمين الخبراء، الذين يعتبرون أنفسهم بأنهم يتمتعون بالخبرة الجيدة في هذا المجال ويرغبون في تقديم التعليمات التوجيهية للآخرين. ويتم عادةً إعطاء التوجيهات عبر المنتديات الإلكترونية وفي وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن هناك أيضاً في بعض الحالات عدد من المستخدمين الخبراء الذين هم في الأصل تجار غير شرعيين يعملون على الترويج والإشارة لمواقعهم الإلكترونية ولذلك من الضروري أخذ الحيطة والحذر أكثر.

وفيما يلي قائمة أمثلة بالأدوية التي تباع بشكل غير قانوني عبر شبكة الانترنت:

  • المسكنات مثل Tramadol و Citodon و OxyContin
  • المهدئات التي تعتمد في الغالب على تركيب benzodiazepiner الذي يستخدم ضمن فئة الأدوية النفسية مثل Sobril و Oxascand و Stesolid و Diazepam
  • المضادات الحيوية مثل penicillin و doxycyklin
  • الحبوب المنومة مثل Imovane و Zopiklon
  • المنشطات الجنسية مثل Viagra و Cialis
  • مضادات الاكتئاب مثل Citalopram و Fluoxetin و Sertralin و Venlafaxin
  • حبوب التنحيف مثل Reductil و Xenical

محتوى غير معروف

قد يكون المنتج الدوائي المزور هو نسخة خاطئة من الأدوية التي تمت الموافقة عليها بالفعل من قبل السلطات المعنية، حيث يمكن أن تكون هذه المنتجات المزورة ذات مهارة عالية جداً وبالتالي فإنه من الصعب جداً تمييزها عن الأدوية الحقيقية، وينطبق هذا الأمر على سبيل المثال على العقاقير الطبية التي تكون على شكل أقراص والمغلفة.

لا يمكن للمرء أبداً أن يتأكد من محتويات ومكونات الأدوية، حيث يمكن أن تتألف من العناصر والمكونات الصحيحة ولكن كمية الجرعات المستخدمة قليلة جداً أو كثيرة. وقد تحتوي تلك الأدوية على مواد مختلفة تماماً تهدف لعلاج مرض آخر كلياً أو هي في الحقيقة أدوية غير مرخص لها قانونياً وتشكل إضرار بالصحة.

وفيب عض الأحيان يمكن أن يكون هناك خلط بين المواد والمكونات الفعالة المختلفة، وكذلك أيضاً فإن المنتجات الطبية المزورة قد لا تحتوي أبداً على العناصر المادية الفعالة أو تحتوي على مواد أخرى سامة  لا تصلح للاستعمال البشري.

ومن الممكن أيضاً أن تكون تلك الأدوية المباعة عبر الانترنت هي منتجات مختلفة تماماً، ومثال ذلك المكملات الغذائية التي تم الترويج لها بأنها تحتوي على الأعشاب، لكنها تتضمن في الواقع مركبات دوائية كيميائية.

لا يوجد سيطرة

وتجري في العادة عملية الموافقة على الأدوية والتحقق من مدى فعاليتها من قبل السلطات الصحية في السويد مثل مصلحة مراقبة الأدوية Läkemedelsverket، حيث تقوم بوضع مجموعة من المطالب ذات الشروط المشددة للتأكد من أن الدواء يتمتع بجودة عالية ويكون آمن للاستخدام.

ويمكن تصنيع الأدوية المزيفة في أماكن لا يوجد فيها مراقبة صحية ولا يتم التحكم في محتواها، حيث لم يتم فحصها على الإطلاق بأي شكل من الأشكال من قبل أي سلطة معنية.

مخاطر كبيرة

إذا أخذت أدوية مزيفة فإن هذا الأمر يعرضك لمخاطر كبيرة، حيث من الممكن أن يكون هناك أعراض غير معروفة وآثار جانبية نتيجة وجود جرعة زائدة أو تسمم ناتج عن المحتويات الضارة التي تتألف منها الأدوية، ويمكن أيضاً أن تكون تلك الأعراض بسبب المرض الذي لم تتم معالجته بشكل صحيح، وفي حال ساءت حالتك قد يكون من الصعب جداً على الطبيب إعطاء العلاج المناسب لك.

عندما تقوم بشراء الأدوية من خلال المواقع الإلكترونية غير القانونية، فإنه لا يوجد هناك أي ضمانات، وبالتالي قد يكون من الصعب جداً الحصول على التعويض المنصف في حال حدوث خطأ ما. وإذا تعرضت للإصابة بسبب الأدوية التي تم شراؤها عن طريق موقع إلكتروني غير قانوني، فلا يحق لك الحصول على تعويض من قبل مؤسسة تأمين الأدوية Läkemedelsförsäkringen .

تعاون السلطات الحكومية

وتعمل مختلف المؤسسات والسلطات في السويد لمنع دخول المنتجات الطبية المزورة للبلاد، كما أنها تبذل جهوداً كبيرة لزيادة التوعية حول مخاطر شراء المنتجات الطبية عبر الانترنت.

وتتعاون مجموعة من أهم المؤسسات الحكومية في هذا المجال منها مصلحة مراقبة الأدوية  Läkemedelsverket  و مجلس الخدمات الإجتماعية Socialstyrelsen والشرطة و مصلحة الجمارك Tullverket و مصلحة مراقبة المواد الغذائية Livsmedelsverket وقطاع العقاقير الطبية.

وعلى المستوى الدولي أيضاً هناك عمل مشترك ضد الأدوية المزورة، فالاتحاد الأوروبي على سبيل المثال قرر إدخال رمز مشترك للصيدليات المعتمدة التي منحها رخصة بيع الأدوية عبر الانترنت وذلك من خلال وضع بطاقة تعريفية عند التعبئة والتغليف. وفي ذات السياق تعمل منظمة الصحة العالمية WHO لزيادة وتوثيق آفاق التعاون بين المنظمات والهيئات الحكومية المعنية في مختلف بلدان العالم.