مضادات الأكسدة لا تقلل احتمالات الإصابة بالخرف

الكومبس – الصحة: ذكرت دراسة جديدة أن كبار السن من الرجال الذين يتناولون مكملات غذائية تحتوي على فيتامين (إي) والسيلينيوم معرضون لنفس احتمالات الإصابة بالخرف مثل من لا يتناولونها، وهو ما يمثل ضربة لآمال مساهمة مثل تلك العناصر المضادة للأكسدة في منع التدهور الإدراكي.

وأشارت وكالة الأنباء رويترز إلى أن أبحاث سابقة كانت قد ربطت مضادات الأكسدة بالحيلولة دون تلف الخلايا الذي يمكن أن يحدث مع تقدم العمر ومع الإصابة بالسرطان وأمراض أخرى. وقد تحقق مضادات الأكسدة هذا الأثر من خلال وقف أو إبطاء الإجهاد التأكسدي الذي يتلف الخلايا وتم ربطه أيضاً بتطور حالات الإصابة بالخرف.

وقال فريدريك شميت أحد كبار الباحثين في الدراسة من جامعة كنتاكي في ليكسينجتون “يعتقد أن تناول مضادات الأكسدة في الطعام أو المكملات الغذائية يقلل من الإجهاد التأكسدي في أنحاء الجسم.”

وتابع “ربما مكملات الغذاء التي تحتوي على مضادات الأكسدة أقل فاعلية من تلك التي يتم تناولها عبر الطعام، والخلاصة هي أن الأدلة لصالح المكملات الغذائية التي تحتوي على مضادات أكسدة محدودة.”

وفحص الباحثون بيانات نحو 7540 رجلاً من كبار السن ممن شاركوا في تجربة أوسع نطاقاً تنظر في تأثير فيتامين (إي) والسيلينيوم على احتمالات الإصابة بالسرطان. وتم توزيع المشاركين عشوائياً على أربع مجموعات إحداها لمن يتناولون مكملاً غذائياً لفيتامين (إي) والأخرى للسيلينيوم وثالثة يتناول المشاركون فيها كلا المكملين ورابعة يتناولون فيها أقراصاً وهمية.

وتمت متابعة الحالة الصحية لنصف الرجال المشاركين في الدراسة لمدة خمس سنوات والنصف الآخر لمدة ست سنوات إضافية. ولم تجد الدراسة أي فروق في احتمالات الإصابة بالخرف بين المجموعات الأربع وفقاً للنتائج التي نشرت في دورية (جاما نيورولوجي).

وفي بداية الدراسة كان متوسط أعمار الرجال الذين شاركوا 68 عاماً دون أن يكون لديهم أي تاريخ مرضي لتدهور الإدراك أو علل عصبية. وخلال فترة الدراسة أصيب 325 شخص منهم بالخرف وهو ما يمثل تقريباً نسبة 4.4 % من الرجال في كل مجموعة.

وبناء على تلك النتائج خلص الباحثون إلى أن الأشخاص غير المصابين بالخرف لا يجب أن يتناولوا مكملات غذائية تحتوي على مضادات أكسدة فقط لمنع التدهور الإدراكي.

وقال شميت إن نظاماً غذائياً مثل الذي تتبعه شعوب البحر المتوسط الغني بالفواكه والخضر والبقول والحبوب الكاملة والأسماك والدهون الصحية قد يساعد في الوقاية من الخرف حتى لو لم تنجح المكملات الغذائية في ذلك كما قد تنجح ممارسة التمرينات الرياضية في المساعدة في منع التدهور الإدراكي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.