ممارسة الرياضة والعلاج النفسي عبر شبكة الانترنت يعطيان نتائج أفضل من العلاج التقليدي

الكومبس – الصحة: أظهرت دراسة أن العلاج عبر شبكة الإنترنت وممارسة التمارين والأنشطة الحركية يمكن أن يساهم في علاج الاكتئاب والتوتر بسرعة أكبر من العلاج التقليدي في مجال الرعاية الصحية الأولية.

وقالت العالمة النفسية Catharina Strid لوكالة الأنباء السويدية TT إن الرعاية الصحية يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أشكال جديدة من أساليب العلاج.

وبحسب نتائج الدراسة البحثية التي أعدتها جامعة لوند أن برنامج المساعدة الذاتية عبر شبكة الانترنت أو ممارسة الرياضة يمكن أن توفر علاج أفضل مقارنةً مع العروض التي تقدمها العديد من المراكز الصحية لمعالجة الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق والتوتر.

وأكدت العالمة النفسية Catharina Strid المشاركة في إعداد الأطروحة البحثية أنه وفقاً لنتائج الدراسة فإن ممارسة الرياضة البدنية والعلاج السلوكي المعرفي KBT عبر شبكة الإنترنت، تعطي نتائج صحية أفضل من أساليب العلاج الاعتيادية والمستخدمة في مراكز الرعاية الصحية الأولية.

برنامج المساعدة الذاتية

وشارك حوالي 900 شخص في الدراسة حيث تم تقسيمهم عشوائياً إلى ثلاث مجموعات لمدة اثني عشر أسبوعاً وتلقوا العلاج عبر الانترنت، ومارسوا الرياضة البدنية، أو خضعوا لطرق العلاج العادية في المراكز الصحية. وطُلب من المرضى الذي يخضعون للعلاج عبر الانترنت الإجابة على مجموعة من الأسئلة حول المشاكل التي يواجهونها قبل تلقيهم العلاج المعتمد على برنامج دعم المساعدة الذاتية والمؤلف من مجموعة من الخطوات المختلفة.

وبحسب نتائج التقييم فإن حوالي 60 % من المرضى الذين خضعوا للعلاج عبر شبكة الانترنت أو مارسوا التمارين الجسدية، تحسن الأداء النفسي لديهم في نهاية فترة العلاج، مقارنةً مع نحو 35 % من المرضى الذين تلقوا العلاج التقليدي في المراكز الطبية.

وعبرت Strid عن اعتقادها بأن الرعاية الصحية أصبحت أكثر انفتاحاً وشفافيةً من أجل تقديم العلاج عبر الانترنت الذي يعتبر من الأساليب المواظبة للعلاج عن طريق الأدوية وغيرها من أشكال العلاج الحديثة.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.