“نتائج جراحة إنقاص الوزن في سن المراهقة أفضل من مرحلة البلوغ”

الصورة من الارشيف

الكومبس – الصحة: ذكرت دراسة سويدية أن إجراء جراحة إنقاص الوزن في سن المراهقة يعطي نتائج جيدة على المدى الطويل مقارنةً مع النتائج المترتبة على الخضوع للعملية الجراحية في مراحل متقدمة من العمر.

وبحسب نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة Sahlgrenska akademin في يوتوبوري فإن الاكتشاف الجديد قد يفتح المجال لتصبح جراحة إنقاص الوزن واحدة من الطرق القياسية لعلاج مرض السمنة المفرطة لدى المراهقين.

وبينت الدراسة أن المراهقين الذين خضعوا لعملية إنقاص الوزن والمعروفة علمياً باسم جراحة المجازة المعدية، أصبح وزنهم بعد حوالي خمس سنوات أقل وسطياً بنحو 25 % مما كان عليه الوضع قبل إجراء العملية الجراحية.

وقال Torsten Olbers الأستاذ المحاضر في جامعة Sahlgrenska akademin والمسؤول عن الدراسة “إن الشيء الرئيسي الذي تظهره الدراسة هو أن كل من المراهقين والبالغين يمكن أن يحقق نفس الفوائد من حيث تنمية الوزن وتحسين الصحة ونوعية الحياة، حيث تساعد العملية الجراحية في تغيير الإشارات في الجهاز الهضمي الذي ينظم مجموعة من الأمور من بينها الجوع والشبع، حيث يحصل هذا التغيير في سن المراهقة مثل البالغين”.

وبينت الدراسة التي نشرتها وكالة الأنباء السويدية TT أن كل مراهق من أصل كل أربعة مراهقين ممن خضعوا لعملية جراحة إنقاص الوزن عانوا من مضاعفات مما يتطلب إجراء عملية أخرى في غضون خمسة سنوات. حيث كانت حوالي نصف الحالات تقريباً ذات صلة بانسداد الأمعاء والنصف الآخر يتعلق بوجود حصى في المرارة. وكان الباحثون قد أشاروا إلى إمكانية تشكل حصى في المرارة لدى البالغين بعد فقدان وزنهم بشكل كبير، ولكن ليس من المتوقع أن حصول نفس الشيء مع الشباب المشاركين في الدراسة.

ويوضح Olbers أن هذه المضاعفات ساعدتنا في أن نصبح أفضل فيما يتعلق بطرق الوقاية من الإجراءات والتدابير المتبعة خلال العملية الأولى والوقاية أيضاً من المداواة.

وذكرت الدراسة أن الأشخاص الذين خضعوا بالفعل لعملية جراحية قد يحتاجون الحصول على المزيد من الدعم، وعلى وجه الخصوص من خلال تناول المكملات الغذائية الضرورية من أجل ضمان عدم التأثر بمضاعفات نقص الفيتامينات والمعادن في الجسم بعد إجراء الجراحة.

وأكد Olbers أنه على الرغم من التعقيدات والتحديات التي يمكن أن تنشأ عند المراهقين الذين يخضعون لتغيير شرايين المعدة نتيجة جراحة إنقاص الوزن، إلا أن العملية الجراحية لديها الكثير من الآثار الإيجابية التي تطغى على أي علامات استفهام أخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.