JESSICA GOW / TT
JESSICA GOW / TT
2018-02-15

الكومبس – ستوكهولم: قالت نائبة هيئة الحماية من الأمراض المعدية، في غرب مقاطعة يوتالاند غونيلا أوكبورن، إن لقاح الإنفلونزا الموسمية كان له تأثير وقائي ضعيف ضد السلالات الفيروسية هذا العام.

وأوضحت، أن ذلك يُعد مشكلة كبيرة.

وبحسب صحيفة بوروس، فقد اضطر الكثير من الأشخاص الذين أصيبوا بالإنفلونزا على طلب الرعاية الصحية وبشكل غير عادي.

وهناك نوعان من الإنفلونزا، أي وبي، ويقسم النوع الأخير بدوره الى عدة أنواع فرعية.

وتحاول منظمة الصحة العالمية في كل عام معرفة النوع الذي سيكون فعالاً خلال موسم الإصابة بالمرض، وفيما يخص هذا العام فإن اللقاح كان فعالاً أكثر ضد النوع A من الإنفلونزا، وخلافاً لذلك، فإن النوع B هو الأكثر شيوعاً في السويد.

وقالت أوكبورن: “لسوء الحظ، الاختيار كان خاطئاً هذه المرة، حيث أن ثلثي الأشخاص مصابين بالإنفلونزا من نوع B. ورغم أن لقاح هذا العام ليس فعالاً تماماً ضد هذا النوع من الإنفلونزا، الا أنه كان من الممكن أن يكون أكثر سوءاً بكثير مما لو جرى اختيار فرع أخر من إنفلونزا B “.