نتائج واعدة لعلاج جديد ضد السرطان

Published: 9/24/22, 6:42 AM
Updated: 9/24/22, 6:42 AM
Foto: Getty

الكومبس – صحة: قال علماء%d8%b9%d9%84%d9%85%d8%a7%d8%a1health في بريطانيا إن علاجا جديدا للسرطان، يستخدم فيروسا شائعا لإصابة الخلايا الضارة وتدميرها، يبدو واعدا في تجارب بشرية مبكرة.

واختفى السرطان%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86health لدى أحد المرضى، بينما رأى آخرون أورامهم تتقلص.

والدواء هو شكل ضعيف من فيروس قرحة البرد – الهربس – تم تعديله بحيث يقتل الأورام.

ومازالت هناك حاجة لإجراء دراسات أكبر وأطول، لكن الخبراء يقولون إن الحقن قد يوفر في النهاية شريان حياة لمزيد من الأشخاص الذين يعانون حالات متقدمة من السرطان.

ومع الحقن، مباشرة في الورم، يقوم الفيروس بمهاجمة السرطان بأسلوبين – عن طريق غزو الخلايا السرطانية وجعلها تنفجر، وعن طريق تنشيط جهاز المناعة.

واستخدم حوالي 40 مريضا العلاج كجزء من تجربة. وأُعطي البعض حقنة الفيروس، التي تسمى RP2، بينما تلقى آخرون الحقنة بالإضافة إلى عقار آخر للسرطان – يسمى نيفولوماب.

وبحسب النتائج التي عُرضت في مؤتمر طبي في باريس:

تقلصت الأورام لدى ثلاثة من كل تسعة مرضى عولجوا بحقنة RP2 فقط
بدا أن مزيج الحقنة ونيفولوماب عاد بالنفع على سبعة من 30 شخصا تلقوا العلاج المشترك
الأعراض الجانبية، مثل التعب، كانت طفيفة بشكل عام

ومازالت التجربة، التي يديرها معهد أبحاث السرطان، جارية.

وقال كيفين هارينغتون، كبير الباحثين، لبي بي سي إن الاستجابات المرصودة “مثيرة حقا” في مجموعة من حالات الإصابة المتقدمة بالسرطان، بما في ذلك سرطان المريء ونوع نادر من سرطان العين.

وقال هارينغتون: “من النادر رؤية مثل هذه المعدلات الجيدة للاستجابة في التجارب السريرية في المراحل المبكرة، إذ أن هدفها الأساسي هو اختبار سلامة العلاج، وهي تشمل مرضى مصابين بسرطانات متقدمة للغاية توقف معها مفعول العلاجات الحالية”.

“أنا متشوق لمعرفة ما إذا كنا سنستمر في رؤية الفوائد مع معالجة أعداد متزايدة من المرضى”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها العلماء فيروسا لمحاربة السرطان. فقبل بضع سنوات، أقرت السلطات الصحية في بريطانيا استخدام علاج%d8%b9%d9%84%d8%a7%d8%achealth قائم على فيروسات البرد، يسمى T-Vec.

ويقول هارينغتون إن RP2 يعد بمثابة نسخة معززة من T-Vec.

“لقد أُدخلت تعديلات أخرى على الفيروس بحيث أنه عندما يصل إلى الخلايا السرطانية فإنه يُعلن فعليا وفاتها.”

وتقول الطبيبة ماريان بيكر، من مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، إن النتائج المشجعة قد تغير مسار علاج السرطان.

“اكتشف العلماء قبل 100 عام أن الفيروسات يمكن أن تساعد في علاج السرطان، لكن كان من الصعب الاستفادة منها بأمان وفعالية”.

“هذا العلاج الفيروسي الجديد يبدو واعدا في تجربة مبكرة على نطاق صغير. نحتاج الآن إلى مزيد من الدراسات لمعرفة مدى نجاحه”.

“الأبحاث تشير إلى أن الجمع بين علاجات متعددة يعد استراتيجية قوية، وأن علاجات الفيروسات مثل هذا يمكن أن تصبح جزءا من مجموعة أدواتنا للتغلب على السرطان.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved