نصائح طبية سويدية: هكذا تتجنب حساسية الفول السوداني

الكومبس – الصحة: يعاني العديد من الأشخاص من الحساسية من الفول السوداني، وهذا النوع من الحساسية يعتبر رد فعل غير طبيعي من قبل الجهاز المناعي بسبب تناول الفول السوداني ومشتقاته وهي شائعة جداً بين الأطفال خصوصاً.

ويعود سبب حساسية الفول السوداني إلى وجود خلل بالجهاز المناعي حيث يفسر وجود بروتين الفول السوداني على أنه جسم ضار وغريب يقوم بمقاومته وعمل أجسام مضادة تقاومه في كل مرة يتم تناوله بها.

وهناك بعض المسببات غير المباشرة مثل استنشاق الغبار الذي يحتوي على طلع الفول السوداني أو عن طريق التعرض للفول السوداني أثناء المعالجة دون علم المصاب.

عرض موقع الدليل الطبي السُويدي Vårdguiden  1177 إحدى الحالات الشائعة للإصابة بحساسية الفول السوداني، حيث طرح أحد الأشخاص مجموعة من الاستفسارات حول إصابته بالحساسية.

وبحسب القصة المرضية فإن الشخص لديه حساسية مفرطة لدرجة خطيرة من مجرد الاقتراب من فستق العبيد أو الفول السوداني، حيث تبدأ عيونه بالحكة كثيراً والانتفاخ في بعض الأحيان. والشعور بوجود خدش وحكة في الأذنين والأنف.

ويقول الشخص أنه يتناول دواء Clarityn المضاد للحساسية وهو أحد أنواع  أدوية مضادات مستقبلات الهستامين الذي يُستخدم لعلاج حالات الحساسية، حيث شعر أن هذا الدواء ساعده قليلاً بدرجة معينة، وبالتالي يسأل المريض هل هناك أنواع أخرى من العقاقير الطبية التي يمكن أن تساعد؟ ما مدى صحة الأحاديث التي تؤكد أن طريقة الوخز بالإبر يمكن أن تساعد في علاج الحساسية؟

بدورها أجابت الطبيبة Karin Strååt  أخصائية الطب العام عبر موقع الدليل الطبي Vårdguiden  1177 على هذه الأسئلة حيث اعتبرت أن هذا الشخص لديه بشكل واضح رد فعل حاد من بروتين الفول السوداني. ويمكن على سبيل المثال أن يكون من المناسب جداً بالنسبة لهذا الشخص أن يكون لديه قلم أدرينالين من أجل استخدامه في حالات الطوارئ عند السفر أو ما شابه ذلك.

وأوضحت الطبيبة Strååt  أن استخدام دواء Clarityn لا يعتبر كافياً في رد الفعل التحسسي السريع. لذلك يجب استشارة الطبيب للحصول على الوصفة الطبية الدقيقة والصحيحة.

وأما بالنسبة لطرق العلاج من خلال الوخز بالإبر فقد أشارت الطبيبة Strååt إلى أن هذه الطريقة لها بالتأكيد تأثير على العديد من الحالات حتى وإن كان الطب في الدول الغربية يعتمد كثيراً على استخدام هذا الأسلوب لعلاج الألم. ولكن بالرغم من هذا الأمر فإنه لا يزال من غير المحتمل أن الأجسام المضادة في الدم سوف تختفي بعد الوخز بالإبر.

وذكرت أن الحساسية من الفول السوداني يمكن أن تتفاعل مع الربو لمجرد شم رائحة فستق العبيد. ولذلك فقد توقفت العديد من شركات الطيران عن تقديم الفول السوداني على متن الطائرة. كما ينصح الأمهات المرضعات أيضاً بتجنب تناوله. بالإضافة إلى ذلك تطلب العديد من المدارس ودور الحضانة من الأهالي عدم إعطاء أولادهم الفول السوداني لجلبه للمدرسة.

وتؤكد الطبيبة Strååt أن بروتين الفول السوداني يمكن العثور عليه في العديد من المواد الغذائية حيث يتم على سبيل المثال تخصيب هذا البروتين كمادة مضافة في المخبوزات ومختلف أنواع الأطعمة أو المشروبات، ولذلك من المهم جداً قراءة مضمون الأطعمة بعناية قبل أكل أي شيء من المحتمل أن يحتوي على بروتين الفول السوداني.

وتبين أن الوقاية من حساسية الفول السوداني تعتمد على عدة أمور أهمها، قراءة الملصقات الغذائية قبل تناول الأطعمة، وتجنب تناول الفول السوداني أو مشتقاته، والتأكد من محتويات الطعام قبل تناوله خارج المنزل، بالإضافة إلى ضرورة أن يكون الشخص على استعداد لحدوث أي رد فعل غير متوقع لذلك يجب سؤال الطبيب عن الأدوية الواجب حملها مع المصاب باستمرار.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.