نظام جديد للحصول على ترخيص مزاولة مهنة الصيدلة في السويد

الكومبس – الصحة: بدأ المجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية Socialstyrelsen في بداية العام الحالي بتطبيق نظام جديد يتعلق بطريقة حصول أخصائي الصيدلة والعاملين كـ “مساعد صيدلي” ممن درسوا خارج الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية على ترخيص مزاولة المهنة في السويد.

وذكر المجلس الوطني عبر موقعه الإلكتروني أن النظام الجديد يتضمن مجموعة من الخطوات التي يجب اتباعها بالنسبة لأولئك الذين يختارون العمل ضمن مهنتهم، حيث قرر المجلس الوطني للصحة العامة مجموعة من الخطوات وهي:

أولاً: تقديم طلب للحصول على إجراء رقابة ومراجعة الدراسة وإعادة تدقيق الشهادة الجامعية.

ثانياً: القيام بإجراء فحص اختبار المعرفة والكفاءة العلمية، وبعد الحصول على نتيجة إعادة تدقيق المستوى العلمي والدراسي، فإن الخطوة التالية تتمثل بالقيام بفحص اختبار للمعلومات، حيث يكون الاختبار باللغة السويدية ويتألف الفحص من قسمين جزء نظري وجزء عملي.

ثالثاً: إجراء دورة تعليمية حول القوانين وآلية العمل في السويد، وتأتي هذه الخطوة في حال تلقى الشخص من المجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية قراراً يتضمن الموافقة على اختبار الكفاءة الخاص بشهادة الصيدلة وفي هذه الحالة يجب عليه أن يقوم بإجراء دورة تعليمية حول أنظمة المهنة في السويد.

رابعاً: التدريب والقيام بالخدمة العملية، بعد أن يحصل الشخص على وثيقة من المجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية تتعلق بقرار النجاح واجتياز اختبار الكفاءة العلمية، فإنه ينبغي على الشخص في هذه الحالة المضي قدماُ والعمل كمتدرب والقيام بالخدمة العملية.

خامساً: يجب إظهار المعرفة باللغة السويدية، يستطيع الشخص البدء بتعلم اللغة السويدية في الوقت الذي يريده، ولكنه يحتاج إلى إظهار أنه يمتلك المعرفة اللغوية السويدية وذلك عبر شهادة أو وثيقة في موعد أقصاه يوم تقديم طلب الحصول على رخصة مزاولة وممارسة المهنة.

سادساً: إرسال طلب الحصول على الرخص.

 

من هم الأشخاص الذين يشملهم النظام الجديد؟

إذا كان الشخص قد قدم طلبه قبل 1 يناير / كانون الثاني 2017 للحصول على مراجعة لدراسته، ولم يحصل بعد على قرار من المجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية فستتم دراسة طلبه على أساس النظام الجديد.

أما إذا كان الشخص قد تلقى قراراً من المجلس الوطني حول إجراء فحص اختبار الكفاءة، لكنه لم يقم بإجراء الفحص بعد، فإنه سيتبع النظام الجديد، وسيقوم بإجراء اختبار الكفاءة الجديد.

وفي حال كان الشخص قد أجرى اختبار المعارف وفق النظام القديم مرة أو مرتين ولم يتمكن من اجتيازه بنجاح، فيتوجب عليه إجراء الاختبار الجديد للمعارف. وفي هذا الوضع سيكون لدى الشخص ثلاث محاولات جديدة لاجتياز الاختبار.  وأما بالنسبة للذين قاموا بإجراء الاختبار القديم ثلاث مرات ولم ينجحوا فيه، فلن تتاح لهم أية فرصة لإجراء الاختبار الجديد للمعلومات.

وفيما يتعلق بأولئك الذين اجتازوا الاختبار القديم وتلقوا قراراً ينص على ضرورة قيامهم بدراسة دورات تعليمية في مجال الصيدلة العلاجية والصيدلة في المجتمع أو بدورة في مجال أنظمة الخدمة إضافةً الى الخدمة العملية ففي هذه الحالة يوجد خيارين مختلفين:

إذا كان الشخص قد أجرى دورات تعليمية ضمن مجال الصيدلة العلاجية والصيدلة في المجتمع فينبغي عليه أن يقوم بدورات في مجال أنظمة الخدمة إضافةً الى الخدمة العملية وذلك وفقاً لما هو مذكور في قرار المجلس الوطني.  أما إذا لم يكن الشخص قد قام بدورات تعليمية في الصيدلة العلاجية والصيدلة في المجتمع فإنه يجب أن يتبع النظام الجديد وفي هذه الحالة ينبغي اجراء الاختبار الجديد للمعارف. ومن أجل الانتقال إلى النظام الجديد، سوف يحتاج المرء إلى تقديم طلب مراجعة القرار الخاص به. وإذا كان يرغب في ذلك فهو في حاجة إلى الاتصال بالمجلس الوطني.

إذا كان الشخص ممن تلقوا سابقاً قراراً بالرفض، بسبب عدم موافقة المجلس الوطني للصحة العامة على تعديل دراسته، فيمكن له تقديم طلبه من جديد لإجراء تقييم في إطار النظام الجديد.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.