Foto: TT
Foto: TT
2017-08-26

الكومبس –  الصحة: أشار بحث جديد أعدته جامعة أوبسالا إلى وجود نقص كبير في حجم المعارف المتعلقة بكيفية التعامل، ومعالجة الطعام لتجنب التسمم الغذائي.

وأفاد مجموعة من الخبراء في مقال نشرته صفحة نقاش جريدة DN أن قيام المدارس بزيادة الحصص الدراسية المتعلقة بالتعليم المنزلي يمكن أن يساعد في خلق المزيد من المستهلكين الذين يتمتعون بالوعي والمعرفة.

وقالت Marie Lange دكتوراه في علم التغذية بجامعة أوبسالا “لقد حاول البحث التركيز في المقام الأول على كيفية التعامل مع مخاطر تخزين بعض الأطعمة مثل الدجاج واللحوم والأسماك”.

وأضافت أن تعزيز الوعي حول كيفية التعامل مع بعض الأغذية يمكن أن يشمل على سبيل المثال زيادة عوامل النظافة قبل وأثناء طهي الطعام.

وبحسب الراديو السويدي فإن تقديرات مصلحة مراقبة المواد الغذائية السويدية Livsmedelsverket تشير إلى أن التسمم الغذائي يؤثر على حوالي نصف مليون سويدي سنوياً، ولكن في كثير من الأحيان يمكن للمرء تجنب الإصابة بالتسمم الغذائي من خلال التعامل السليم مع الأطعمة والطهي بطريقة صحيحة وتخزين الأطعمة بشكل صحي مثل اللحوم والألبان والأسماك.

وشارك في الدراسة حوالي 530 طالب من الصف التاسع، حيث أجاب نحو 60 ٪ منهم على مجموعة من الأسئلة المتعلقة بأنماط الطعام الذي يتناولونه وعاداتهم الغذائية، وفيما إذا كانوا يتناولون الطعام المطهي في المنزل أو لا.

وأكدت Lange على أهمية تثقيف المستهلكين بشكل صحي، وزيادة وعيهم بأهمية تناول الغذاء السليم والصحي.