“نوم المرأة الحامل على ظهرها يؤثر سلباً على صحة الجنين”

الكومبس – صحة: اعتبرت دراسة حديثة أن وضعية نوم النساء الحوامل خلال الليل قد تزيد من خطر وفاة الجنين أثناء الولادة لاسيما خلال المراحل المتقدمة من فترة الحمل.

ووفقاً لنتائج الدراسة فإن وضعية النوم على الظهر خلال المراحل النهائية من فترة الحمل قد يسبب مشاكل صحية للجنين.

وأظهرت النتائج أن الجنين يكون أكثر نشاطاً عندما تنام الأم على الجانب الأيمن أو الأيسر خلال الليل، حيث تعتبر الحيوية والنشاط هما مقياس شعور الجنين بشكل جيد.

وبحسب موقع Dagens Hälsa فقد أوضحت الدراسة أنه عندما تتحرك الأم خلال نومها في الليل وتنتقل على سبيل المثال من جهة اليمين أو اليسار إلى وضعية النوم على الظهر، فإن نشاط الجنين ينخفض بسرعة ويظل الطفل يتأثر بشكل سلبي طالما أن المرأة الحامل لا تزال تنام على ظهرها.

وبشكل عام أشار البحث إلى أن وضعية نوم الأم يمكن أن يكون مرتبطاً بزيادة مخاطر ولادة الجنين ميتاً لاسيما خلال المراحل النهائية من فترة الحمل أي تقريباً بعد الأسبوع 28 من الحمل.

وشملت الدراسة حوالي 30 امرأة حامل ممن امتدت فترة حملهن بين الأسبوع 34 و38، حيث يعتبر هذا البحث هو الأول من نوعه من ناحية دراسة وضعية نوم الأم ومتابعة حالة الجنين خلال الليل.

ومن الجدير بالذكر أن جميع النساء اللواتي شاركن في الدراسة يتمتعن بصحة جيدة وأجنة جيدة.

وطالبت الدراسة بضرورة أن تركز الدراسات المستقبلية أيضاً على الأمهات اللواتي تبلغن عن نشاط وحركة الجنين أثناء الحمل والتي يمكن أن تكون مرتبطة بزيادة خطر الموت.

وقال Peter Stone الباحث المسؤول عن إعداد الدراسة أنه في الحالة التي قد لا يكون فيها الطفل جيداً، كالجنين الذي يعاني من ضعف في النمو مثلاً، قد لا يكون قادراً على التعامل مع تأثير وضعية نوم الأم على ظهرها.

وأضاف “نقترح في ضوء الأدلة الجديدة بتوصية الأمهات بضرورة تجنب النوم على الظهر أي النوم على الطرف الخلفي خلال فترة الحمل، وذلك على اعتبار أن هذا الشكل من وضعيات النوم قد يكون لها تأثير واضح على صحة الطفل”.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.