هذا هو الدواء الذي يقلل مخاطر إصابة مرضى السكري بأمراض القلب

Open bottle of pills spilling onto the counter

الكومبس – الصحة: أثبتت نتائج دراسة ضخمة أهمية دواء Canagliflozin المستخدم في خفض نسبة الغلوكوز لدى مرضى السكري، في الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ذات العواقب الخطيرة.

وعرضت نتائج هذه الدراسة في المؤتمر السنوي لجمعية السكري الأمريكية، حيث كشف البحث عن وجود أهمية كبيرة لدواء Canagliflozin في تقليل نسبة الغلوكوز من مثبطات SGLT2 ناقل مشارك صوديوم/غلوكوز 2 لدى مرضى السكري.

 ويعرف دواء Canagliflozin تجارياً باسم إيفوكانا حيث يستخدم لعلاج مرضى السكري من نوع 2.

 وقال الطبيب Lars Rydén بروفيسور أمراض القلب في معهد كارولينسكا “إن هذه النتائج هي ذات أهمية مثيرة للغاية وإيجابية، ونحن نتطلع بشغف لهذا الأمر”.

 وأضاف “هذه الدراسة هي الثانية من نوعها التي تدل على أن مثبطات SGLT2 ناقل مشارك صوديوم/غلوكوز 2 تؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والأمراض والوفيات الناجمة عن السكري بالإضافة إلى المخاطر العالية لمثل هذه المضاعفات.

 وذكر موقع Lakartidningen أن الباحثون واجهوا صعوبات عديدة منذ فترة زمنية طويلة في إثبات أن تحسن مستوى السيطرة على معدل السكر في الدم يمكن أيضاً أن يساهم في الحد من مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية لدى مرضى السكري من نوع 2.

 وكانت دراسة سابقة قد أظهرت قبل عامين تقريباً أن العلاج المعتمد على استخدام مثبطات SGLT2 من نوع أمباغليفلوزين، الذي يخفض مستوى السكر في الدم، يساهم في التقليل من خطر حدوث حالات الوفاة الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية لدى مرضى السكري من نوع 2، في حين يرتفع معدل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى المرضى الذين يتناولون أدوية وهمية.

 وشملت الدراسة الحالية ما مجموعه نحو 10142 مريض مصاب بداء السكري من نوع 2 ممن يواجهون مخاطر المعاناة من أمراض القلب والأوعية الدموية، حيث جرت متابعة حالتهم المرضية على مدى ثلاث سنوات ونصف تقريباً.

وأظهرت النتائج أن حوالي 27 شخصاً من أصل كل 1000 مريض يعانون من حدث ما في مقياس الأثر المبدئي لأسباب الوفيات الناجمة عن مرض القلب والأوعية الدموية والجلطات الدماغية والقلبية غير القاتلة واحتشاء عضلة القلب وغيرها من الأمراض التي تتم معالجتها عشوائياً عن طريق دواء canagliflozin. في حين كان الرقم المقابل للمجموعة الثانية التي خضعت لأسلوب العلاج الوهمي حوالي 32 شخص لكل 1000 مريض.

وبينت الدراسة أن المرضى الذين يدخلون المستشفى بسبب الإصابة بمرض قصور القلب يواجهون مخاطر أقل خاصةً إذا كانوا يخضعون للعلاج الطبي المعتمد على دواء canagliflozin  .

ونوه الطبيب Rydén إلى أن هذه النتائج تؤثر بشكل كبير جداً على خفض معدل الوفيات، وأضاف “نحن نريد أن نعرف فيما إذا كان مرضى السكري الذي لا يعانون من تزايد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، قد استفادوا من العلاج المعتمد على استعمال دواء canagliflozin”.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.