هكذا تحفّز نفسك على رياضة الجري في الخريف!
هكذا تحفّز نفسك على رياضة الجري في الخريف!
2021-10-01

هل تفتقد لمحفّز لممارسة الجري في الخريف؟ غالبا ما يخطط الكثيرون للبدء في ممارسة الرياضة أو الجري اليومي، ولكنهم يلغون هذه الخطط مع تقلب الطقس في فصل الخريف. مع هذه النصائح الخمس ستتغلب على كسلك.

في الصيف، غالبًا لا تكون المشكلة في ارتداء حذاء الجري، والبدء بإحماء وجولة رياضية في ساعات المساء، فالطقس يكون مشجعا، والدفء يشجع على الخروج من المنزل. بيد أن برودة الجو مساء في فصل الخريف، والمطر والظلام الذي ينتشر بسرعة بعد مغيب الشمس، كل هذه الأمور تصيبنا بالكسل، ولا تحفزنا على الخروج لممارسة الرياضة، بيد أن الموقع الألماني المتخصص “فيت فور فن” يقدم خمسة نصائح للتغلب على الكسل ومعيقات فصل الخريف.

تحديد موعد

هناك مقولة ألمانية قديمة تقول إن “الألم المشترك هو نصف الألم”. هذا الأمر صحيح تماما، وإذا وكنت تمارس الرياضة وحدك، فأي تغيير في الطقس سوف يضعف حماسك للخروج. بيد أن الحال سيكون مختلفا لو كنت متواعدا مع الأصدقاء. وعلى العموم يكون الأمر أكثر متعة وسط مجموعة أو رفقة شريك، لأن الوقت يمر بسرعة وتتجاهل كل شيء من حولك.

قم بالجري قبل العمل أو بعده مباشرة

بهذه الحالة لن تفقد وقتا ثمينا من ساعات النهار المشمسة، فانت مضطر للذهاب إلى العمل في كل الأحوال. وممارسة الجري قبل الذهاب إلى العمل أو فور مغادرتك المكتب، قد يكون مفيداً للتغلب على المعيقات التي تمنعك من ممارسة الرياضة.

جرب الرياضات البديلة

هل المشي زلق للغاية أم أنها تمطر منذ أيام؟ ماذا عن رياضة بديلة! على سبيل المثال، السباحة، أو القفز داخل ساحة المنزل وحتى ممارسة الرياضات المنزلية. فالهدف هنا اجبار الجسم على الحركة.

شراء ملابس أو معدات رياضية جديدة

لا يوجد شيء أفضل من مكافأة نفسك بأشياء جديدة، وهذا قد يكون محفزا لك أيضا على ممارسة الرياضة. ليس من الواجب شراء ملابس باهظة أو معدات في فترات قصيرة، لكن علينا تقسيم هذه المشتريات على فترات لخلق تحفيز إضافي.

التسجيل في نادي أو مجموعة

هناك العديد من المجموعات الرياضية التي تمارس الرياضة في الهواء الطلق، يمكنك الالتحاق بها أو التسجيل في نادي رياضي. من المهم هنا الالتزام بالرياضة بعد التسجيل مباشرة، اذ أنه في حالات كثيرة حين يتباطأ الشخص في ممارسة الرياضة بعد التسجيل فأنه سيهمل ممارسة الرياضة لوقت طويل.

من المهم التأكيد على ضرورة الاستمتاع بالرياضة: إذ ينظر البعض للرياضة كواجب يتعين الانتهاء منه دون الانتباه لفوائدها الجمّة، من بينها المساعدة على الشعور بالاسترخاء وصفاء الذهن إلى غير ذلك. وينصح الخبير الألماني بالتركيز على جانب المتعة في الرياضة والتأكد من حقيقة أن الحركة جزء من طبيعة الإنسان، قد ينساها أحيانا لكن بيده استعادتها في أي وقت وفي أي عُمر.

علاء جمعة

ينشر بالتعاون بين مؤسسة الكومبس الإعلامية و DW