FOTO: TT
FOTO: TT
2017-10-10

الكومبس – الصحة: أفادت الإحصاءات الواردة من وكالة الصحة العامة Folkhälsomyndigheten أن عدد حالات الإصابة بما يسمى بالبكتيريا القاتلة قد ازداد في السويد.

وذكرت وكالة الأنباء السويدية TT أنه خلال الفترة الممتدة بين تموز/ يوليو 2016 وحزيران/ يونيو 2017 ، تم الإبلاغ عن حوالي 654 حالة من المكورات العقدية مجموعة A المعروفة بـ GAS والتي تسمى بالفعل بكتيريا. وهذا الرقم يمثل زيادة بنسبة 8 ٪ مقارنةً مع العام السابق.

وتعتبر هذه البكتيريا نوع معين من مجموعة المكورات العقدية التي تحتوي على سم معين غير موجود في أنواع أخرى من بكتيريا المكورات العقدية.

وأوضحت الوكالة أن عدوى الإصابة بالمكورات العقدية مجموعة A هو أمر خطير جداً على الصحة وقد تكون مهددة للحياة. حيث تؤدي إلى المعاناة من حمى عالية جداً وتسمم الدم وحدوث متلازمة الصدمة التسممية مع انخفاض ضغط الدم وفشل أحد الأعضاء بالإضافة إلى حدوث التهابات الأنسجة الشديدة التي يمكن أن تؤدي إلى موت الأنسجة.

وبالرغم من ازدياد معدل البكتيريا القاتلة إلا أن مستوى حالات العدوى لا تزال نادرة جداً، حيث وصل عدد الحالات المبلغ عنها خلال العام الماضي حوالي 6,5 حالة لكل 100 ألف شخص.

وتعتبر المكورة العقدية جنس أو مجموعة من البكتيريا التي تشترك في خصائص معينة. تظهر المكورات العقدية، في المجهر، سلاسل أو عقوداً من الكائنات الحية، في شكل كريات. وتصنف المكورات العقدية بكتيريا حالة الدم. وتفرز هذه البكتيريا سموماً تدمر خلايا الدم الحمراء كلياً أو جزئياً. ويسمى هذا التدمير انحلال الدم.

وتسبب المكورات العقدية مجموعة A أكثر الأمراض المتعلقة بالمكورات العقدية عند البشر. وتشمل الإصابة بالتهاب البلعوم، والقوباء “وهو داء جلدي”، والحمرة “وهي التهاب جلدي”، وتسمم الدم، وحمى النفاس والحمى القرمزية. كما يمكن أن تؤدي العدوى بالمجموعة A إلى مضاعفات خطيرة، خاصة الحمى الروماتيزمية، ومرض الكلية، لاسيما التهاب كبيبات الكلى الحاد.

Related Posts