إطلاق حملة للتعريف بأهمية دفع رسوم الإذاعة والتلفزيون

الكومبس – مساحات إعلانية: أعلنت خدمة الإذاعة والتلفزيون السويدية Radiotjänst عن إطلاق حملة ترويجية للتعريف بأهمية الخدمات العامة التي تقدمها، وتوضيح ما هو المقصود برسوم الإذاعة والتلفزيون التي يجب أن تدفعها وتلتزم بها جميع العائلات التي تملك أجهزة البث التلفزيوني في منازلها.

وقال مسؤول الاتصالات في خدمة الإذاعة والتلفزيون Johan Gernandt إن الراديو والتلفزيون هما وسيلة فعالة جداً للتواصل والحصول على المعلومات، ولهذا السبب فإنه من المهم جداً أن تتمتع وسائل الإعلام بالثقة من قبل المشاهدين بهدف ضمان عدم مراقبة وسيطرة السياسيين أو غيرهم من الأشخاص الذين هم في موقع السلطة والمسؤولية على محتوى ورسالة وسائل الإعلام في السويد.

وأضاف Gernandt ” في بعض أجزاء من العالم يمارس السياسيون وبعض أنواع الشركات رقابة صارمة وشديدة على محتوى مواد البث التلفزيوني والإذاعي، لكن هذا الأمر غير موجود في السويد، وذلك بسبب وجود ميزة دفع رسوم خدمة الإذاعة والتلفزيون التي يطلق عليها اسم radio-och tv-avgiften من أجل ضمان عدم الخضوع لمقص الرقيب والإدارة السياسية”.

وأشار إلى وجود نقاشات عديدة في المجال الإعلامي بالسويد تتمحور حول من سيدفع رسوم خدمة الإذاعة والتلفزيون، والجواب بسيط جداً وهو أن كل شخص لديه جهاز استقبال تلفزيوني يجب أن يدفع رسوم الإذاعة والتلفزيون.

وأوضح Gernandt أن المقصود بأجهزة الاستقبال التلفزيوني هي التلفزيون وجهاز الاستقبال الرقمي “الديجيتال” لاستقبال المحطات التلفزيونية ومشغل الأقراص dvd، وتقدر رسوم كل تلك الأجهزة بحوالي 6 كرون للشخص الواحد يومياً، حيث يتم تخصيص عائدات هذه الرسوم وسائل الراديو السويدي Sveriges Radio والتلفزيون السويدي Sveriges Television وراديو التعليم السويدي Sveriges Utbildningsradio من أجل ضمان تقديم خدمات للمواطنين تتمتع بالجودة العالية والمستوى الجيد.

وأكد أن الهدف من الرسوم هو ضمان تلقي المشاهدين معلومات وأخبار موثوقة من الصحفيين المستقلين وتوفير معلومات دقيقة في حال وقوع كوارث، بالإضافة إلى استثمار أموال الرسوم في إنشاء وتقديم برامج تلفزيونية وإذاعية على شبكة الانترنت تتميز بجودة المحتوى ودون أي فواصل تجارية.

2222222222222222222222