الكومبس في ضيافة قبطان باخرة كوين التابعة لخطوط تالينك

 

 

الكومبس مؤسسات خاصة: نظمت شركة النقل البحري تالينك Tallink Silja رحلة بحرية على متن سفينة “كوين” لوسائل الإعلام السويدية الناطقة بلغات أجنبية، واستمرت الرحلة يومين اتجهت خلالها إلى مدينة تالين عاصمة استونيا، حيث نظمت الشركة هناك جولة سياحية للوفد للتعرف على أبرز معالم المدينة.

 

الكومبس مؤسسات خاصة: نظمت شركة النقل البحري تالينك Tallink Silja رحلة بحرية على متن سفينة “كوين” لوسائل الإعلام السويدية الناطقة بلغات أجنبية، واستمرت الرحلة يومين اتجهت خلالها إلى مدينة تالين عاصمة استونيا، حيث نظمت الشركة هناك جولة سياحية للوفد للتعرف على أبرز معالم المدينة.

وكانت الرحلة بدأت بمحاضرة تعريفية مختصرة عن الشركة ونشاطاتها، خاصة في مجال نقل الركاب والبضائع إضافة إلى تنظيم الرحلات السياحية في بحر البلطيق.

320x60.gif

وتهدف الشركة من وراء حملة ترويجية بين المجموعات الأجنبية في السويد، إلى تعريف الجمعيات والمنظمات والشركات الصغيرة والمتوسطة على إمكانية تنظيم اجتماعات أثناء الرحلات السياحية بين ستوكهولم وعدة مدن في فنلندا واستونيا ولاتفيا، حيث يوجد “كرويز” بين هذه المدن وستكهولم بشكل يومي، وتقوم عادة الشركات والجمعيات المختلفة في السويد بحجز قاعة من قاعات الاجتماعات إضافة إلى وجبات الطعام والحفلات، من أجل عقد مؤتمرات أو ندوات أو اجتماعات أخرى مع الاستمتاع بالرحلة.

Q9.jpg

الكومبس مع وسائل إعلام أخرى شارك بهذه الرحلة والتي تضمنت استضافة من قبل كابتن الباخرة القبطان رونالد ليميندك، والذي شرح لنا عن التقدم الهائل في تسخير وسائل الاتصالات والتقنيات الرقمية في علم الملاحة والحفاظ على أمن الباخرة والركاب، حيث تبلغ دقة مسار السفينة وحركتها حوال سانتيمتر واحد فقط، كما أفاد بان هذه السفن تستطيع كسح الجليد، في الشتاء، وهي مزودة بكل وسائل الراحة والأمان.

Q20.jpg

وفي مدينة تالين تناول الوفد وجبة غذاء في مطعم فندق Tallink Hotel التابع للشركة. حيث يوجد عدة أجنحة وغرف تناسب مختلف الأذواق، ومنا الغرف العربية.

الرحلة كانت ممتعة ومفيدة، كما أخبرتنا إدارة الشركة عن عدة غمكانيات متاحة للجمعيات والروابط في السويد التي تنوي إقامة نشاطات أثناء رحلات الشركة

Q3.jpg

Q4.jpg
الباخرة ملكة البلطيق..كوين
Q16.jpg
Q1.jpg

 

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.