إعلان: هذا إعلان من أحد الشركاء المتعاونين معنا، ليس بالضرورة أن يتوافق محتوى هذه المادة مع سياسة الكومبس التحريرية
إعلان: هذا إعلان من أحد الشركاء المتعاونين معنا، ليس بالضرورة أن يتوافق محتوى هذه المادة مع سياسة الكومبس التحريرية
5.8K View

مقال من الشركاء: خلال 6 سنوات من تاريخ وصوله الى السويد، خاض سامر عيان تجارب عديدة في سوق العمل، لم تدّر عليه كنزاً من المعارف والخبرات فحسب، بل حصل بفضل معرفته والخبرة التي أكتسبها على وظيفة عن طريق برنامج Jobbsprånget.

عيان يتحدث لـ “الكومبس” عن بدايات وصوله إلى السويد، وكيف استطاع التغلب على مشكلة اللغة، وكيف استطاع الحصول على عمل، في اللقاء التالي:

رابط خارجي:
للمزيد أنقر على الرابط www.jobbspranget.se

مَن هو سامر عيان؟ ومتى وصلت إلى السويد؟

اسمي سامر عيان مهندس مدني تخصص مساحة من سوريا، أعمل بمسمى وظيفي مهندس قياس، باللغة السويدية Mätningsingenjör قدمت للسويد في أيلول من العام 2015، لدي اهتمام بالسباحة والموسيقى واللغات، كما لدي اهتمام كبير بالتدوين على شكل مقالات صحفية أو منشورات.

كيف استطعت التغلب على مشكلة تعلم اللغة السويدية؟

بدأت العمل في السويد باللغة الإنكليزية بعد قدومي بحوالي سنة، بعقود قصيرة الأجل امتدت بمجملها لسنة في Umeå Kommun في شمال السويد، كان الزملاء رائعين هناك ومتعاونين للغاية، وقد ساعدوني بترجمة كل التعليميات والنصوص التي تهمني إلى الإنكليزية، وشيئاً فشيئاً قررت بعد مضي ثلاث سنوات على إقامتي في السويد الانتقال للحديث تماما بالسويدية، وهو متطلب أساسي عند العمل في المجال الحكومي السويدي، في البلديات أو المحافظات أو الحكومة بهيئاتها المختلفة بعقود طويلة الأمد.

ما هو تحصيلك العلمي وما هي وظيفتك الحالية؟


لدي بكالوريوس خمس سنوات من جامعة حلب كلية الهندسة المدنية، وقد درست سنة من أصل سنتين ماجستير في جامعة دمشق مع بداية الحرب في سوريا. أعمل اليوم كموظف دائم في قسم التخطيط في Ljungby Kommun في الوحدة الهندسية، في رسم خرائط البلدية، وحدود المُلكيّة، والمشاركة في مشاريع البناء، ومياه الشرب، والصرف للمياه المطرية، والمياه المالحة، وتشييد الطرق، بالتعاون مع طاقم المهندسين بالتخصصات المختلفة.

سامر عيان

حدثنا عن الطريقة التي حصلت فيها على عمل؟


في البداية تواصلت مع فريق Jobbsprånget بأوراقي التي كانت جاهزة بالانكليزية، ثم ما لبثت ان حصلت على اتصال من المسؤولة في بلدية أوميو تعرض علي العمل بعقد مؤقت في مشروع كان يجري في الشمال، بدلأ من القيام ببراكتيك كما هي العادة في البرنامج، كانت بداية موفقة جدا من أول لحظة، وما إن انتهى العقد بعد حوالي سنة، حصلت على فرصة تدريب في Huddinge kommun في ستوكهولم عن طريق البرنامج نفسه، وبذلك بدأت أبني مشواري المهني متنقلاً من الشمال ثم الوسط في ستوكهولم ثم الجنوب.
 

هل يمكن ان تعرف لنا ما هو برنامج Jobbsprånget؟


البرنامج عبارة عن ثمرة تعاون بين الأكاديمية الملكية الهندسيةIVA  والحكومة السويدية، حيث هناك موظفون كانوا أكثر من عشرة مهمتهم جمع السير الذاتية، وإيصالها إلى شركات عالمية وبلديات مشاركة في البرنامج، لإعطاء فرصة زمالة للقادمين الجدد بخلفية أكاديمية، تدريب يستمر أربعة أشهر، في مجالات الهندسة المختلفة والعمارة والاقتصاد والعلوم، أكاديمية IVA لديها مكاتب رائعة في وسط ستوكهولم، وعلاقات قوية جدا منذ عشرات السنوات.
البرنامج هدفه غير ربحي، لأنه ممول مسبقاً من الحكومة، ويتقدم إليه الآلاف سنوياً، ويعد البرنامج الوحيد الذي يدعم الأكاديميين المهاجرين بتمويل مباشر من الحكومة للموظفين.

رابط خارجي:
للمزيد أنقر على الرابط www.jobbspranget.se

إلى أي درجة ساعدك البرنامج في دخول سوق العمل السويدي؟


بالتأكيد البرنامج ساعدني جدا لأنه وضعني على المسار الصحيح، حيث كانت لدي صعوبة بالغة في البداية بمعرفة المرادف لتخصصي باللغة السويدية، وأين مجالاته، وكما هو معلوم فإن المراسلات بين المؤسسات تكون أسهل من التواصل الشخصي، وفي أحيان كثيرة ناجحة أكثر.
استطعت من خلال فترتي التدريب تعلم عدد كبير من المصطلحات الهندسية باللغة السويدية بتخصصي، بالإضافة للبرامج الهندسية مثل Autocad land, Geomedia, solen, tekis-byggR, Agisoft، والتعلم على الأجهزة  المساحية من فئة  Trimble و Leica وأمور أخرى في الاستشعار عن بعد، والطائرات المسيرة.

في موقع العمل

وهل يساعد هكذا نوع من البرامج في الاندماج أكثر في المجتمع السويدي؟

بكل تأكيد، كما هو معلوم فإن العمل أمر مصيري في السويد، ويحظى الإنسان العامل باحترام شديد من مجتمعه، وتجد الناس تمد يد العون بشكل كبير لمن هم في سنواتهم الأولى، ومن خلاله أحببت السويد، والالتزام بالقوانين، وبناء علاقات الثقة مع المدير المباشر، ومع الزملاء، واكتساب معرفة كبيرة بالقوانين السويدية.

ما الذي يميز هذا البرنامج عن غيره وهل تنصح الباحثين عن عمل بالتسجيل فيه؟

يتميز البرنامج بعلاقات الشراكة القوية مع أرباب العمل، التي نتجت عن كثير من المقابلات المشتركة وراء الأضواء، واستضافة IVA  له، أعطاه شهرة ممتازة، فوصل الكثيرون لأماكن تدربوا ثم عملوا بها أو في مكان مشابه، لم يكونوا يحلموا بذلك في وقت وجيز، بكل تأكيد أنصح الزملاء بمحاولة التقدم على الفرص المتاحة بدون أدى تردد في Jobbsprånget في كل مرة تفتح فيها منصة التسجيل، بطريقة كاملة ومرتبة، وليثقوا بأنفسهم قبل كل شيء، بأنهم قادرون على التعلم والتطور.
أنا أعلم أن بعض الزملاء لديهم تجارب سيئة مع شركات التوظيف، إلا أن Jobbsprånget يعمل بآلية مختلفة تماما، حيث التقديم على الفرص مجاني، لمن يتواجدون حاليا في السويد ولديهم رقم رباعي.

رابط خارجي:
للمزيد أنقر على الرابط www.jobbspranget.se

إعلان: هذا إعلان من أحد الشركاء المتعاونين معنا، ليس بالضرورة أن يتوافق محتوى هذه المادة مع سياسة الكومبس التحريرية.

Related Posts