Lazyload image ...
2020-11-23

الكومبس – مقالات الشركاء: شكل تفشي فيروس كورونا في أوائل العام الجاري 2020 مفاجأة للكثيرين. وفيما يخص رواد الأعمال، فإن ذلك قلص للأسف من قروض البنوك للشركات الى حد كبير.

 وفي بداية هذا العام، جرت الموافقة على نحو 80 بالمائة من جميع طلبات القروض التي قدمتها الشركات الصغيرة في حين لم يتم الموافقة الا على 50 بالمائة من جميع طلبات القروض التي جرى تقديمها في شهر نيسان/ أبريل الماضي. ومن ذلك الوقت بدء الأمر يزداد سوءاً.

وفي شهر أيار/ مايو الماضي جرت الموافقة على واحد من كل ثلاث طلبات قروض مقدمة الى البنوك، حيث وبفضل البيانات الحديثة لشركة Krea للقروض يمكن للمرء تتبع اتجاه سوق القروض المصرفية. 

تسعى شركة القروض Krea الى خلق أكبر قدر من الشفافية في سوق الإقراض للشركات، ولذلك بدأت بمشاركة بياناتها وأراءها حول الشكل الذي يبدو عليه سوق الإقراض في السويد اليوم.  

وقال نائب رئيس شركة Krea كارستين ليث: “ان سوق قروض الشركات خلال أشهر الصيف كان غير قابل للتنبؤ الى درجة كبيرة. ما أدى الى ان العديد من الشركات اضطرت الى إيجاد طرق أخرى للتمويل او التريث بخططها التنموية”.

وخلال الأسبوع الأول من شهر مايو/ أيار الماضي، جرت الموافقة على 33 بالمائة فقط من جميع طلبات القروض المصرفية التي تقدمت بها الشركات الصغيرة، مما جعله الشهر الأكثر جفافاً في سوق القروض حتى الآن منذ بداية تأسيس شركة Krea.

(المخطط البياني: النسبة المئوية % لطلبات القروض التي جرى الموافقة عليها)

استقرار نسبي

ومنذ شهر أيار الماضي، استقرت اعداد طلبات القروض التي جرى الموافقة عليها، لكنها لا زالت عند مستويات أقل قليلاً عما كانت عليه قبل أزمة كورونا. 

يقول كارستين ليث: “يبدو الأمر الآن كما لو أن شهية المخاطرة لدى البنوك قد عادت. حيث ان عدد عروض القروض لكل طلب عاد تقريباً الى ما كان عليه قبل الأزمة، وأصبح متوسط أسعار الفائدة المقدمة للشركات الصغيرة أقل الآن”.

وكانت الحكومة السويدية قد أطلقت حزمة دعم ما يسمى بدعم التكيف، حيث منحت الشركات الفرصة لتسريح موظفيها، وذلك من أجل دعم رواد الأعمال في البلاد. ومع أنباء وجود لقاح مرتقب ضد فيروس كورونا خلال الشهرين القادمين، بدأ العديد من رواد الأعمال في رؤية المستقبل أكثر إشراقاً، على الرغم من أن العديد منهم يعانون من وضع مالي صعب في الوقت الحالي. 

وإذا كان المرء يملك شركة ولديه مشاكل في السيولة، فإن الخلاص قد يكمن في شركة Krea للقروض.

الهدف

وتهدف شركة Krea الى مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في العثور على القروض المناسبة، إذ يمكن الحصول على ما يصل الى 20 مقترح للقروض المصرفية من خلال طلب واحد فقط يتقدم به أصحاب الشركات. 

ومؤسسو شركة Krea هم رواد الأعمال أنفسهم من ذوي الخبرة في القروض المعقدة للشركات، ونظم العمليات غير الحديثة والأوقات الطويلة في معالجة القضايا.

 لذلك تم إنشاء Krea من أجل مساعدة الشركات على الوصول بسهولة الى فرص التمويل بأفضل الشروط الممكنة.

يقول كارستين ليث: “نريد أن نكون نقطة انطلاق طبيعية لجميع رواد الأعمال الذين يسعون للحصول على التمويل بأفضل الظروف الممكنة”.

ويضيف، أنه ومن خلال استخدام منصة Krea يمكن لأصحاب المشاريع الحصول بسهولة وبشكل مجاني على العديد من عروض القروض من خلال تقديم تقرير واحد فقط عن وضع صاحب الشركة الاقتصادي لدى UC، حيث تقوم Krea تلقائياً بحساب معدل فائدة شهري قابل للمقارنة مما يجعل من السهل مقارنة القروض المقدمة مع مختلف البنوك ومانحي القروض على المنصة.

جدير ذكره، أن شركة Krea ساعدت أكثر من 7000 شركة سويدية في العثور على القروض المناسبة. ولديها طاقم عمل يتمتع بمعرفة وعلى استعداد للمساعدة عبر البريد الإلكتروني، الدردشة او على الهاتف. 

يدير شركة Krea للقروض فريق يتمتع بخبرة واسعة في مجال الوساطة بالقروض والخدمات المصرفية وريادة الأعمال. 

شركة Krea، هي شركة سويدية خاصة، مسجلة لدى هيئة الرقابة المالية السويدية.

يمكن قراءة المزيد من المعلومات حول الشركات على الموقع الالكتروني: Krea.se

Related Posts