Lazyload image ...

مقال من الشركاء: هذا إعلان من أحد الشركاء المتعاونين معنا، ليس بالضرورة أن يتوافق محتوى هذه المادة مع سياسة الكومبس التحريرية

مع أن فترة وجوده في السويد لم تتجاوز السنة، حرص محمد الأبرش، منذ وصوله إلى السويد، على أن يجد الطريق الصحيح الذي يوصله إلى سوق العمل السويدية. قد لا تزال رحلة محمد نحو النجاح في أولها، لكن اللافت هو إصراره على أن تكون البدايات ضمن المسار الصحيح.

من هو محمد الأبرش؟ ومتى وصل الى السويد؟

محمد شاب سوري عمره 29 عاما، حاصل على شهادة ماجستير في الهندسة الكيميائية، قدم محمد إلى السويد في الشهر الأول من عام 2021 وهو مقيم حاليا في ستوكهولم.
نجح محمد في دراسة مستويات اللغة السويدية (SFI) خلال ثلاثة أشهر، وحصل على شهادة الانتهاء من دورات اللغة السويدية الأساسية، في الشهر التاسع من عام 2021، ثم بدأ بدراسة اللغة السويدية المتقدمة في المرحلة الثالثة
(Svenska som andra språk för invandrare 3).

الصعوبات التي واجهت محمد قبل الحصول على تدريب في جامعة

حاول محمد الحصول بشكل شخصي على عمل حيث تقدم إلى أكثر من 30 وظيفة، ضمن اختصاصه وفي غير مجاله أيضا، ولكن لم يتلق دعوة إلى مقابلة العمل سوى من مؤسستين، أما المؤسسات الباقية فلم يردوا عليه أبدا.
لكنه كان مصرا على الحصول على تدريب في اختصاصه كمهندس كيميائي، وبعد البحث المتواصل بالإنترنت، وجد برنامج Jobbsprånget

رابط خارجي:
للمزيد أنقر على الرابط www.jobbspranget.se


ما هو برنامج Jobbsprånget

البرنامج عبارة عن تعاون بين الأكاديمية الملكية الهندسية IVA والحكومة السويدية، التي لديها موظفون مختصون بجمع السير الذاتية ودراستها، لإعطاء فرص للأكاديميين الجدد للدخول إلى سوق العمل، وهذا التدريب يستمر 4 أشهر، في مجالات الهندسة المختلفة والعمارة والاقتصاد والعلوم والصيدلة.
أكاديمية IVA لديها مكاتب في ستوكهولم، وشبكة علاقات قوية مع المؤسسات وأرباب العمل منذ عشرات السنوات.
البرنامج ممول من مؤسسة Wallenbergstiftelserna ومن الحكومة، تحت إشراف وإدارة مؤسسة النمو Tillväkstverket . ويتقدم إلى البرنامج آلاف الطلبات سنوياً، يعد البرنامج من أهم البرامج التي تدعم الأكاديميين المهاجرين في التركيز على اختصاصاتهم الأصلية بمنح مباشرة من الدولة للموظفين.

  حصول محمد على تدريب بعد تواصله مع Jobbsprånget

لم ينتظر محمد وقتا طويلا قبل حصوله على الموافقة لبدء التدريب، بعد تقديم طلب للحصول على تدريب داخلي في Jobbsprånget تمت دعوته لإجراء مقابلة في الجامعة بعد شهر وبعد ثلاثة أيام تمت الموافقة على تدريبه.
مدة التدريب أربعة شهور، يمكن تمديدها شهرين إضافيين في حال مكتب العمل والشركة يريدون ذلك.
وبما أنه لم يكن من المشروط أن يكون المتقدم الى التدريب عن طريق برنامج Jobbsprånget متقن للغة السويدية، فقد تم قبول محمد بناء على اللغة الإنكليزية التي يتقنها، وفي الشهر العاشر من نفس العام بدأ محمد التدريب في الجامعة في القسم الذي كان يحلم به، وهو Fiber and plymer technology


KTH, Kungliga Tekniska Högskolan i Stockholm

 زيادة فرصة الحصول على عمل بعد التدريب عن طريق برنامج Jobbsprånget

 تحسنت فرص محمد للدخول إلى سوق العمل، بعد الانتهاء من فترة التدريب في الجامعة عن طريق Jobbsprånget عندها تقدم للعمل لدى ثلاث مؤسسات، وتم طلبه لمقابلتين وذلك لأن لديه أشخاص مرجعيين، وهما البروفسورين الذين تدرب لديهما في الجامعة، حيث تواصل أرباب العمل مع المشرفين على التدريب.

يقول محمد:
أصبح لدي أصدقاء في مكان العمل، والمشرفون السويديون في الجامعة أخبروني بأنني يمكنني تسجيلهم كمراجع في حال تقدمت للحصول على عمل في مكان آخر.

التدريب في الجامعة ساعد محمد على الاندماج والتعرف على سوق العمل السويدي 

  يتابع محمد لـ الكومبس أن الموجودين في الجامعة هم 70% من جنسيات مختلفة، اسبان وإيطاليين وامريكان وصينيين، وهذا التمازج الحضاري يفيد كثيرا في ممارسة اللغة الانكليزية وعدم نسيان الهندسة الكيميائية، في نفس الوقت الذي تابع الدراسة المسائية للغة السويدية.

محمد: البحث والاستمرار بالبحث عن فرص أفضل من الجلوس فقط بالمنزل

يهتم برنامج Jobbsprånget بالمسجلين لديها، ويستمر بالتواصل معهم خلال فترة تدريبهم، ويسألهم عن مدى تفاعلهم وانسجامهم في مكان التدريب.

لا ينصح محمد أحدا بالجلوس في المنزل، لأن ذلك يعوق التقدم، ويؤدي الى العزلة، أما التدريب فيؤدي الى استمرار التعلم والتطور، وقد حصل محمد على فرصة الاشراف على طالبي ماجستير في الجامعة من خلال التدريب الذي حصل عليه عن طريق Jobbsprånget، وهو سعيد وراض بذلك.

ينصح محمد بالتواصل مع برنامج Jobbsprånget، لأنها ساعدته في الدخول بسوق العمل بسرعة، ولأن التدريب يريح الشخص نفسيا حيث يشعر بالإنجاز، وعلميا لأنه يتدرب في مجال اختصاصه، ويتطور فيه.

رابط خارجي:
للمزيد أنقر على الرابط www.jobbspranget.se

Jobbsprånget بدأ التسجيل في برنامج

مقال من الشركاء:  هذا إعلان من أحد الشركاء المتعاونين معنا، ليس بالضرورة أن يتوافق محتوى هذه المادة مع سياسة الكومبس التحريرية

Related Posts