مدير عام شركة Jayway هدف إطلاق مبادرة ” كفاءات بلا حدود” : إزالة العقبات أمام القادمين الجدد لدخول سوق العمل

Views : 815

النوع

التصنيف

المحافظة

ستوكهولم

الكومبس – مبادرات: ترسخت فكرة انشاء مبادرة لتسهيل دخول أصحاب المهارات والشهادات في قطاعات معينة إلى سوق العمل، بعد أن نشرت شبكة الكومبس إعلانا، قبل عدة أشهر عن فرصة مجانية لمشاركة عدد محدود من القادمين الجدد في أكبر ملتقى لعلوم وتقنيات المعلومات في شمال أوروبا، عدد المتقدمين ومستوى الكفاءة التي يتمتعون بها والنتائج التي تحققت من وراء هذا الإعلان، شجع الشاب الخبير في شركة سونيا، رضا شريف على الاتصال بشركات كبيرة لإطلاق جمعية أسمها Talent Without Borders
الجمعية أسست وتم انتخاب ماتس ويدمار مدير شركة Jayway رئيسا لهذه الجمعية، كما تم دعوة شبكة الكومبس لتكون راعيا إعلاميا لهذه المبادرة.
الجمعية استطاعت أن تأمن تعاونا مع مكتب العمل وأن تجمع عدة شركات كبرى في السويد،  ضمن مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، على أمل أن تضم قطاعات أخرى قريبا.
الكومبس أجرت المقابلة التالية مع رئيس الجمعة ماتس ويدمار

unnamed
ماتس ويدمار

1. ما هو الغرض الرئيسي من تأسيس مبادرة جمعية  Talent Without Borders؟

الغرض من فكرة مبادرة TWB هو الاستفادة من المهارات والمواهب التي يتمتع بها القادمون الجدد، والذين هم بنظرنا زملاء لنا في سوق العمل في المستقبل، وعلى اعتبار أننا في اتحاد TWB  نقف وراء المبادرات المتعلقة بالقطاعات التجارية والصناعية التي غالباً ما تكون محدودة النمو، فإننا نجد الكثير من الصعوبات في العثور على المهارات المناسبة، وفي نفس الوقت نرى أن العديد ممن قدموا من سوريا أو غيرها من البلدان يمتلكون الكثير من المؤهلات والمميزات التي يمكن أن يقدموها في دعم سوق العمل، ولكن هناك بعض العقبات التي تواجه الوافدين الجدد في دخول السوق والحصول على وظائف، ولذلك فإن الهدف من إطلاق مبادرة اتحاد Talent Without Borders هو الحد من العراقيل.

2. كيف يمكن أن يستفيد القطاع التجاري والصناعي السويدي من مهارات القادمين الجدد؟

الإجابة الأكثر وضوحاً ومباشرةً هي أنه يمكن الاستفادة من المهارات والخبرات المهنية عن طريق تجنيدها واستغلالها بالشكل المناسب، بالإضافة إلى تدعيم القطاعات الاقتصادية التجارية والصناعية بالكفاءات والخبرات المهمة، ومن ناحية أخرى فإن توظيف مهارات القادمين الجدد في سوق العمل، يساهم في تعزيز فكرة التنوع الجيد الداعم للديناميكية والإبداع في سوق العمل.

السويد تعتمد بشكل كبير جداً على التصدير، ولذلك يجب على المدى الطويل إنشاء وفتح قنوات تواصل مع أسواق جديدة وتعزيز فرص الأعمال التجارية مع الدول والمناطق اللغوية المختلفة التي قدم منها القادمون الجدد.

ما هي المطالب التي وضعتها الجمعية فيما يتعلق باللغة، وما هي وجهة نظركم حول فرض اللغة السويدية كشرط لدخول أولئك القادمين الجدد في مجالات العمل؟

مطالب الاتحاد حول اللغة تنص على ضرورة إتقان اللغة الإنكليزية والتحدث والكتابة بها بشكل جيد جداً، لأن الكثير من الشركات تعتمد اللغة الإنكليزية كلغة أساسية في العمل، ولذلك فإن هذا الأمر يمكن اعتباره بداية جيدة.

لدينا توصية قوية جداً بضرورة أن يتعلم الوافدين الجدد اللغة السويدية بأقصى سرعة ممكنة، وكذلك تكوين نظرة ثاقبة لديهم حول كيفية إدارة وسير الوظائف في أماكن العمل بالسويد، منها على سبيل المثال تقديم لمحة عامة حول أهم الرموز الاجتماعية والثقافية والإدارية، وجميع هذه الأمور سيتم تناولها في برنامج TWB  بالإضافة إلى التركيز على الجوانب المهنية.

3. هل هناك حواجز ثقافية تعيق دخول القادمين الجدد لسوق العمل؟

نحن لا نملك خبرة في هذا المجال لكننا متفائلون حول الموضوع بالرغم من أن العديد من الإحصاءات تشير إلى أن دخول وترسيخ الوافدين الجدد في سوق العمل سوف يستغرق وقتاً طويلاً جداً، وربما يعود ذلك بحسب اعتقادنا إلى أن الكثير من أصحاب العمل والشركات غير متأكدين بعد من بعض الأمور منها على سبيل المثال كيف سيتم تعديل ومقارنة شهادات التعليم الأجنبية مع الشهادات الأكاديمية السويدية، فالتعامل مع مثل هذه الأوضاع يختلف عندما لا يكون هناك لغة مستقرة ومشتركة بين الطرفين، كما أن العديد من القادمين الجدد لا يملكون في كثير من الأحيان أي معرفة أو خبرة حول كيفية كتابة السيرة الذاتية وتقديمها إلى صاحب العمل بشكل جيد وجذاب وبطريقة تساهم في القدرة على عرض الشخص لقدراته وكفاءاته العملية والمهنية وفقاً للأسلوب المطلوب في سوق العمل.

وتلعب الخلفية الثقافية التي يتمتع بها الشخص دوراً مهماً أيضاً، فالبصيرة الثقافية يمكن الاستفادة منها بشكل جيد من أجل خلق نوع من التواصل الجيد وفتح مجالات وفرص جديدة أمام الشخص.

إن مهمة برنامج TWB هي التأكد من خبرات ومعارف القادم الجديد والتحقق من صحة معارف المشاركين في البرنامج وكفاءاتهم العلمية، حيث سيتم منحهم شهادة دبلوم تخرج من قبل الجمعية.

4. هل تعتقد بضرورة تغيير الشروط والقوانين الحالية لمساعدة القادمين الجدد على دخول سوق العمل؟

نحن نؤمن إيماناً راسخاً بأنه قد يكون هناك حاجة للتغيير، ولكن ليس من الواضح بعد كيف يمكن أن يكون شكل التغييرات التشريعية اللازمة، إلا أنه من الضروري جداً أن تتسم بالمرونة والإبداع.

وفي الواقع يمكن قطع أشواط طويلة في تحقيق نمو سوق العمل لأن فكرتنا هي ضرورة تعزيز التواصل مع العالم الخارجي وتسليط الضوء أكثر على الأمثلة الجيدة والعمل على خلق القدوة.

لمزيد من المعلومات عن الجمعية
www.talentwithoutborders.io
info@talentwithoutborders.io

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.