Lazyload image ...
2015-04-29

الكومبس – مالمو: رؤى الموالي، شابة عراقية تبلغ من العمر 26 عاماً، أصبحت مثار اهتمام عدد من وسائل الإعلام السويدية، لامتهانها تصميم الملابس بطريقة مبتكرة جديدة، وبلمسات عصرية، انطلاقا من مالمو جنوب السويد، رغم أن المتعارف عليه في عالم الأزياء هو أن أرقى بيوت الأزياء، وآخر صيحات الموضة هي من نصيب مدن مثل باريس ولندن ودبي.

الموالي كانت قررت دراسة هذا المجال الذي تحبه وتستطيع الإبداع فيه وأصرت على المضي قدما فيه إيمانا منها بان الانسان يبدع في العمل إذا احبه.

الكومبس التقت بها في مالمو لتحدثنا عن رحلتها في عالم الازياء العصرية وكيف دخلت هذا المجال وماهي مشاريعها المستقبلية:

“ملابس السويديات بسيطة جدا”

أعرف أن السؤال تقليدي، ولكن لابد أن أسألك: كيف بدأتي مشوارك هنا ومتى وأين؟

تضحك روئ برقة، لتجيب عن سؤال سبق وطرحته عليها وسائل إعلامية أخرى مثل SVT وايضاً Sverigesradio قائلة: “جئت الى السويد منذ حوالي ثمان سنوات، ومنذ البداية كان طموحي ان اصبح مصممة ازياء ناجحة، حيث كنت أقوم بخياطة الملابس للدمى الخاصة بي عندما كنت طفلة، لذلك راقبت باهتمام الطريقة التي ترتدي بها النساء السويديات الملابس هنا، وبشكل ملحوظ ميزت البساطة في التصميم وكذلك الألوان السادة بدون زخارف ومطبوعات كثيرة، وادركت السبب بان النساء العاملات يرغبن دوما باقتناء الملابس المريحة العملية التي يمكن ارتدائها كل يوم، وكمحجبة لم يكن من السهل دوما ان اجد الملابس التي تناسبني لذلك فكرت بان الوقت قد حان لأصنع بنفسي هذه الملابس وهكذا بدأت الفكرة.

وهل عززتِ هذه الرغبة او الطموح بدراسة هذا الفن؟

نعم، في البداية لم أكن متأكدة باني سأستمر بالتصميم بسبب ما سمعته من كلام غير مشجع يتعلق باختيار هذا المجال في السويد على الأخص، ودرست مجالا يتعلق بالاقتصاد ثم سرعان ما عدت مرة اخرى لأبحث عن دراسة ما احبه، ولم يكن سهلا ان اجد هذا المجال لأنه موجود أكثر في ستوكهولم وكوبنهاغن ولكن بحثت في الانترنت ووجدت التخصص هنا في مالمو واسمه، textil och mode في hantverksskola Malmö.

“أمارس مهنتي بشغف وفرح”

وكيف غيرت وجهة نظرك واقتنعت بأن تصميم الازياء هو مجال ناجح في السويد؟

في هذا الوقت أصبح العالم مفتوحا كما يقال، وقرية صغيرة أستطيع ان أتواصل مع الأشخاص الذين أريدهم من خلال الانترنت، وايضاً استطيع ارسال تصاميمي لكل العالم وافتح صفحة لبيع الملابس والأهم من هذا ان أقوم بالعمل في المجال الذي احبه لذلك امارس مهنتي بشغف وفرح.

هل يشترط ان يتمكن مصمم الأزياء من الخياطة؟

بالبداية كنت أقوم برسم التصاميم ومن ثم قررت ان اتقن الخياطة لأنه سيكون هنالك فرق كبير بين ان تعرف الخياطة وبين ان ترسم الموديل في محاولة إيصاله وافهامه لمن سيقوم بخياطته وبالتالي قد لا يوافق بالضبط مع رغبة المصمم لذلك قررت ان اتعلم خياطة تصاميمي بنفسي.

“أصمم لكل النساء الباحثات عن التميز”

لمن تصممين الأزياء؟

للمرأة الجريئة الواثقة من نفسها التي تحب الأناقة والتميز ولا تجد حرجا في ارتداء الألوان ولكل الأشخاص الذين يبحثون عن التميز في اطلالتهم من الأجانب والسويديين ايضا فالمتعارف عليه ان الذوق العام في السويد هو الألوان الغامقة وبدون تفاصيل كثيرة وانا اريد التحديث في هذا الأسلوب وايضاً المحجبات هم جزء من المجتمع ومستهلك مهم لأنهم لا يجدون الملابس المناسبة لذلك انا اصمم لهم الملابس التي تصلح للحياة اليومية والمناسبات بنفس الوقت، أحب استعمال الألوان المبهجة والمريحة للعين.

هل تتعمدين ان تكون الملابس محتشمة نوعا ما؟

ليس بالضرورة، حسب الموديل ولكني عموما أحب القطع التي تحتوي على الكثير من القماش الذي يظهر المرأة وكأنها فراشة، واستلهم الكثير من الموديلات من الثقافات العالمية المختلفة، مثل سراويل عريضة ومريحة من الموروث البدوي وايضاً على سبيل المثال اكسسوارات معدنية وخرز من الثقافة الافريقية وهكذا.

كيف تعتمدين التصميم، حسب ذوقك الفردي فقط ام انك تراعين طلبات الزبائن؟

اعتمد بالتأكيد على ذوقي ولكن احاول المزج بين ذوق الآخرين ايضا لأحصل على نتيجة مرضية وكذلك يسهل تسويقها بنفس الوقت.

الخط العام لتصاميمي هو الدمج بين الحضارات

ما الذي تسعين الى إيصاله من خلال الملابس التي تصمميها؟

أسعى من خلال ازيائي تقديم رؤى مختلفة عن الأزياء تكون أكثر شمولا وعمومية وخطا يحمل مزيج من ثقافات عالمية مختلفة مجتمعة كلها في قطعة واحدة لتكون بها لمسة من كل مكان.

كيف تردين على من يعتقد أن حجابك يمكن أن يكون عاملا يعرقل مسيرة عملك التي تعتمد الانفتاح على جميع الثقافات؟

هويتي هي عملي وتصاميمي وهذا ما يمثلني وأقدم تصاميمي للجميع والآن اصبحت المحجبة من الممكن ان تكون مواكبة للموضة وتكون عصرية ايضا وبهذه الطريقة التي أضع بها الحجاب احصل على الكثير على التعليقات الإيجابية حول مظهري.

ماهي آخر الإنجازات التي قمتي بها وما هي المشاريع المستقبلية؟

قمت بعرض ازياء منذ عدة أشهر وبعد نجاحه انا بصدد العمل على الثاني الذي سيكون مطروحا للبيع في السوق.

زينب وتوت

 

Related Posts