من العمل في مستشفى في سوريا إلى العمل في دار لرعاية المسنين في السويد

الكومبس – شركاء: هي أتت من بلدها سوريا التي مزقتها الحرب، ولكنها بالرغم من ذلك لم تتخلى عن حلمها. من خلال العمل المثابر والجاد والحصول على الكثير من الدعم والمساعدة من شركة Arcus تمكنت رويدا رزقو من تحقيق هدفها المتمثل بمواصلة حياتها المهنية في بلدها الجديد السويد.جاءت رويدا رزقو إلى السويد قادمةً من سوريا التي مزقتها الحرب في عام 2015.
وكانت تعمل على مدى أكثر من عشرة سنوات كممرضة في بلدها الأصلي، ولكن في السويد واجهت رويدا عقبة رئيسية وكبيرة تتمثل بصعوبة إتقان لغة البلد الجديد الذي جاءت إليه. لكن الآن حصلت رويدا على عمل في دار لرعاية كبار السن في بلدية Sala. وهي تشعر الآن بانسجام كبير وارتياح في العمل.وتقول Helena Wijk الموظفة المسؤولة في شركة Arcus ببلدية Sala “نحن الذين نعمل في شركة Arcus كنا مصممين جداً على مساعدة رويدا في الوصول لهدفها، وأما بالنسبة فيما يخص بلدية Sala فإنها لم تترد أبداً في إعطاء فرصة لها، حتى وإن كان هناك بعض العوائق والحواجز اللغوية. ولكن رويدا نفسها ساهمت أكثر من غيرها في هذا الموضوع، فهي لم تتخلى أبداً عن حلمها وكافحت كثيراً وجاهدت يومياً لجعل حلمها يصبح واقعاً”.في بلدها سوريا عملت رويدا لسنوات عديدة كممرضة في مستشفى كبير في مدينة الحسكة.

كما عملت رويدا أيضاً كمدرسة لطلاب التمريض في المستشفى.عندما جاءت رويدا إلى السويد برفقة زوجها وأولادها الأربعة، فهذه العائلة مثل العديد من العائلات الأخرى التي فرت من بلادها، كان عليها أن تبدأ من جديد في بلد جديد ومع لغة أجنبية.درست رويدا اللغة في مدرسة لتعليم اللغة السويدية للأجانب SFI، ومن ثم بدأت بتسجيل نفسها لدى شركة Arcus في بلدية Sala في ربيع عام 2017. وكان حلمها دائماً أن تكون قادرة على استئناف حياتها المهنية في مجال الرعاية الصحية، ولاسيما في مراكز رعاية كبار السن، ولكن كان هناك عقبة حقيقة تتمثل في إتقان اللغة السويدية.وقالت Helena Wijk الموظفة المسؤولة في شركة Arcus “من أجل مساعدة رويدا في الوصول لهدفها والحصول على فرصة عمل في المجال الذي تحبه، اخترنا أن نركز أكثر على تعليمها وتدريبها على ممارسة اللغة السويدية،

كما عملنا على تدريبها على كيفية قراءة وفهم محتوى الإعانات الخاصة بفرص العمل، وكتابة وثائق الطلبات بالإضافة إلى التحضير للاجتماعات مع أصحاب العمل”.عندما شعرت رويدا بمزيد من الثقة، حاولت شركة Arcus الاتصال بمدير وحدة رعاية كبار السن في بلدية Sala بغية معرفة ما إذا كان هناك فرصة للعمل أو التدريب. وبالفعل فقد أدى الاجتماع مع مدير الوحدة إلى الاتفاق على توظيف رويدا لمدة شهر ثم بعد ذلك قرر تعينها لمدة عام كامل مع إمكانية الحصول على عقد عمل ثابت. وفي دار رعاية المسنين يشعر الموظفون والمقيمون بسرور بالغ إزاء جهود رويدا في العمل، وهي مسرورة جداً بعملها الجديد.لقد أصبح حلم العمل حقيقة واقعة بفضل التعاون الجيد بين شركة Arcus وبلدية Sala والإرادة القوية التي تتمتع بها رويدا.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.