Lazyload image ...
2015-09-09

الكومبس – تجارب نجاح: يجري الحديث دائما، في الصحافة وأوساط المهاجرين، أن السويد بحاجة الى أطباء وإلى أطباء أسنان. فيما يصل العديد من حملة الشهادات الطبية إلى السويد، خاصة مع الموجات الحالية للهجرة.

عدة تجارب سابقة أظهرت، أن المشوار بين نقطة الوصول إلى السويد بالنسبة لحملة هذه الشهادات، وبين الحصول على عمل في مجال الطب، هو مشور صعب وطويل، خاصة عند الاصطدام بحاجز النقص في المعلومات، ومعرفة كيفية إعادة مزاولة هذه المهنة في السويد.

الكومبس تقدم لكم تجربة الطبيب باسل عيد، وهو طبيب أسنان سوري، وصل السويد في بداية عام 2013، وقد حصل على الإقامة بعد بضعة أشهر من وصوله، فكان أن بدأ مبكرا الاهتمام بتعلم اللغة ودراستها، في شهر أيار/ مايو من العام نفسه.

أنهى عيد دراسة Sfi و (3-2-1 SAS) في اللغة في آذار / مارس من العام 2014، اي خلال ما يقارب 10 اشهر، بينما يستغرق ذلك في العادة حوالي عامين.

بالتزامن مع دراسة اللغة أنهى المستويين الخامس والسادس من اللغة الإنجليزية (Engelska 5-6). ومن ثم راسل معهد كارولينسكيا Karolinska Institutet وحصل هناك على مقعد لعام دراسي واحد ( 2014 – 2015 )، في برنامج خاص بأطباء الأسنان القادمين من دول خارج الاتحاد الأوروبي.

وتقدم ما يقارب حوالي 100 طبيب من مختلف أنحاء العالم لهذه الجامعة وتم اختيار 15 طبيباً كان باسل عيد واحداً منهم.

أنهى عيد الدراسة الجامعية وحصل على ترخيص مزاولة المهنة في شهر يونيو 2015، وسيبدأ العمل في Folktandvården بمدينة Norrköping في شهر أيلول/ سبتمبر.

114E4717-8439-4A2E-9601-F8D36EF23279A3C232E1-8A93-443D-A6C9-A2670ACDF8AE

كيف استطعت تحقيق هذا النجاح؟

تمكن من تحقيق هذا الإنجاز خلال عامين من بداية برنامج ترسيخه في المجتمع الجديد، وقرابة العامين ونصف من دخوله السويد. عن طريق:

  1. إرسال صور مصّدقة ومترجمة الى اللغة الإنجليزية والسويدية عن شهادة التخرج وكشف المواد الى مؤسسة soscialstyrelsen للتقييم القانوني وتحديد معادلتها لنظيرتها السويدية من ناحية المحتوى العلمي والحصول على قرار منهم.
  2. تعلم اللغة والحصول على شهادة اللغة السويدية كلغة ثانية 3 – SAS والتي تعادل اعلى شهادة في اللغة السويدية للأجانب، وتبدأ دراسة الساس بعد الإنتهاء من الأسفي. (اللغة هي المفتاح السحري للأبواب الموصدة).
  3. وجود اللغة الانكليزية (6 Engelska) يزيد من فرص الحصول على مقعد في الجامعة.
  4. يمكن التقدم مباشرة لإمتحان kunskapsprov او دخول برنامج تكميلي في طب الأسنان لعام دراسي واحد، في واحدة من هاتين الجامعتين:Göteborgs Universitet أو Karolinska Institutet.
  5. بعد النجاح في أحد الخيارين السابقين يتم تقديم طلب لـ soscialstyrelen والحصول على الترخيص السويدي لمزاولة طب الاسنان.

الامتحان المباشر(kunskapsprov) يتألف من ثلاثة أقسام رئيسية:

– امتحان نظري – امتحان عملي – ممارسة في كلينيك لمدة ستة اشهر.

البرنامج التكميلي الجامعي يتم إرسال الطلبات كل عام في الفترة مابين 15-03 و 15-04 الى الجامعتين أنفتي الذكر.

2AB0E44A-A083-48F5-AAF9-617AAA98AF72DD3B5520-C6C7-4680-A3E8-DC392073183C

عيد يتحدث عن تجربته

يقول الطبيب عيد إن أعداد المتقدمين قاربت 200 العام الجاري، أقل من نصفهم كان لإجراء فحص المقابلة، وتتألف من مقابلتين شفويتين وثالثة تحريرية، وفي النهاية يأخذون 15 شخصا فقط لكل جامعة. وقسط هذا العام الدراسي هو حوالي نصف مليون كرون، لكنه مجاني للسويديين ومن هو في حكمهم من المقيمين.

يضيف: لن أنسى للأبد لحظة تلقي خطاب القبول، لقد كانت لحظة فارقة في حياتي… كنت في غاية التأثر، وخاصة أنني حديث العهد في السويد ( أقل من عام منذ بداية برنامج ترسيخي) بينما جميع الذين التقيتهم معي في فحص المقابلة كانوا يعيشون هنا لفترات تتجاوزني بأعوام عديدة.

هذا العام الدراسي عبارة عن برنامج طب أسنان كامل تقريبا بشطريه النظري والعملي والذي مدته في العادة 5 سنوات مضغوطة في عام واحد مع امتحانات شاملة مكثفة ( لقد كان عاما شاقا لا ينسى).

تحتل جامعات السويد عموما مراكز رائدة ومتقدمة على مستوى العالم، وفي مجال الطب خصوصا تأتي العديد منها مباشرة بعد الجامعات الامريكية والبريطانية في معظم التصنيفات العالمية.

فيما يخص طب الاسنان فقد احتلّت Karolinska Institutet المركز الاول و Göteborgs Universitet المركز الثالث على مستوى العالم للعام 2015 حسب QS World University Rankings by Subject.

مفتاح النجاح لدى عيد

مفاتيح النجاح هي الارادة والمثابرة والتفاؤل وعدم الاستماع الى المعلومات والآراء المحبطة والمثبطة من المحيطين والتي في أغلبها مغلوطة وغير صحيحة. لكل مجتهد نصيب، حتى لو تأخر النجاح قليلا فهو آت بإذن الله!

الكومبس

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review