Lazyload image ...
2017-06-25

تتعدد مهام أخصائي التأهيل العملي، فهو يعطي الدعم لمن لديه قدرة نشاط منخفضة جراء إصابة أو مرض أو إعاقة، وفقاً للحاجة والمتطلبات، وذلك عبر التمرين أو الاستراتيجيات أو تخصيص أدوات المساعدة اليومية، مثل الكرسي المتحرك.

ويعمل معظمهم في رعاية المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة، في القطاعين الخاص والعام، والمدارس والمستشفيات والمراكز الصحية، بالإضافة المؤسسات الحكومية مثل مكتب العمل وصندوق التأمينات العامة.

ويعمل أخصائي التأهيل العملي مع الأشخاص بشكل فردي أو جماعي، إلى جانب دعم وإرشاد ذويهم.

ويشمل الدعم تطوير الوظائف الجسدية والنفسية والاجتماعية، وتغيير العادات، عبر جعل المنزل أو المدرسة أو مكان العمل ملائماً للشخص. كما يخفف أخصائي التأهيل العملي من المصاعب الناجمة عن الشيخوخة.

ويعمل الأخصائي أيضاً على مستوى اجتماعي مثل تخطيط بيئة المرافق العامة ووسائل النقل العامة لزيادة إمكانية استخدامها من قبل ذوي الاحتياجات الخاصة.

تتطلب المهنة تعاطف مع الآخرين وقدرات على التواصل والتعاون حل المشاكل.

الدراسة:

تتألف من ثلاث سنوات ضمن المستوى الجامعي، تتنوع بين العملي والنظري، وتتوفر في العديد من الجامعات السويدية، وبعد التخرج يتقدم الشخص للحصول على هوية مزاولة المهنة legitimation عبر مؤسسة الشؤون الاجتماعية Socialstyrelsen.

كما يمكن متابعة الدراسة للحصول على دبلوم وماجستير ودكتوراه.

للمزيد يمكن البحث في:

http://www.studera.nu/

Related Posts