Comviq تروي قصة كريم

Views : 1011

النوع

التصنيف

الكومبس – ميديا: في حملة جديدة، تهدف إلى جعل الناس يتحدثون أكثر مع بعضهم البعض، تروي شركة الاتصالات Comviq القصة الحقيقية لطارق الخزاعي، المعروف بشخصية صاحب الكشك كريم.

عاش كريم حياة مثيرة للاهتمام، وحافلة بالأحداث والقصص التي يرغب هو وشركة كومفيك بروايتها ومشاركتها مع الآخرين.

جنباً إلى جنب مع الشرطي Krister، أصبح كريم واحداً من الشخصيات الإعلانية الأكثر شعبيةً في السويد، وتطلق الآن شركة كومفيك حملة إعلامية لرواية قصة حياة الممثل طارق الخزاعي.

يقول مدير العلامة التجارية Mimmi Sköldberg “نحن نريد أن يتحدث الناس مع بعضهم البعض أكثر، لأننا نعتقد أن العالم يمكن أن يصبح أصغر وأفضل، ولذلك نحن دعونا طارق للحديث عن حياته من خلال تصوير فيلم روائي طويل يدور حول قصة حياته، حيث يحكي طارق خلال الفيلم بأسلوبه الخاص عن طفولته ونشأته وحياته في العراق، وكيف تبدو حياته الجديدة في السويد، شركة كومفيك تريد من خلال هذه الحملة حث الناس على التحدث أكثر مع بعضهم البعض، فكل شخص لديه قصته، وهذا هو المغزى من طارق”.

طريق طارق الخزاعي كان طويلاً ومتعرجاً كثيراً قبل أن يقوم بدور صاحب محل صغير “كشك”، فهو عمل كمقدم برامج في الراديو، وكاتب، ومصارع رياضي، وممثل يؤدي مشاهد خطيرة، كما تم وضعه في السجن أيضاً.

ويصور الفيلم الروائي تفاصيل أحداث لا تصدق في حياة طارق، والتي أدت إلى أن ينتهي به المطاف في السويد، ويظهر في جميع أجزاء الفيلم العديد من الصور الأصلية والمشاهد الحقيقية التي تؤكد واقعية قصة حياة طارق، منها عندما التقى بزوجته لأول مرة خلال تبادل لإطلاق النار أثناء تصوير أحد الأفلام في بغداد، والتي ساهمت في تغيير معظم حياته.

وعندما استمرت حياة طارق وهو مطارد من قبل الشرطة، قرر وزوجته الانتقال إلى السويد، واستقر الزوجان في مدينة Nyköping وبدأت حياته تتميز بالهدوء.

يقول طارق الخزاعي خلال الفيلم “عندما جئت أخيراً للسويد، شعرت في نهاية المطاف بالسلام والهدوء والطمأنينة في النفوس، لم يكن هناك بعد ذلك أحد يتتبعني أو يلاحقني، سواء كانوا الشرطة أو أجهزة الأمن أو الجيش، وبدلاً من ذلك جئت عند شعب ودود ومحب ويقول مرحباً للجميع، لقد أصبت بالدهشة والسرور من مدى العطف الإنساني الغريب الذي يتمتع به هذا الشعب”.

شاهد الفيلم
Se filmerna här:

https://www.comviq.se/karim