Lazyload image ...
2017-06-25

كلمة kiropraktik يونانية الأصل وتعني “التنفيذ باليد”، وبالتالي فإن مهمة المعالج اليدوي هي معالجة الآلام الجسدية، مثل آلام الظهر والرأس، باستخدام اليدين.

ويشمل العمل تواصل دائم بالأيدي مع المرضى، وذلك منذ فحص مكان الألم وحتى المعالجة.

بداية يجري المعالج اليدوي مسحاً للتاريخ المرضي والدوائي للشخص، وطبيعة عمله ونشاطه، قبل وضع خطة المعالجة، التي يتم عبرها استخدام اليدين بطرق مختلفة في مكان الألم وباتجاه المفصل الذي لا يعمل بشكل طبيعي. كما يشمل العمل تقديم مشورات غذائية وعملية.

وتعتبر أكثر أماكن المعالجة شيوعاً هي الظهر والرأس والرقبة والعصب الوركي “عرق النسا”، إلى جانب الإصابات الرياضية والمهنية.

ويعمل معظم المعالجين اليدويين في عياداتهم الخاصة، وأحياناً يوجد معالجين يدويين في المراكز الصحية.

ويتطلب العمل دقة وقدرة على التواصل، ومعرفة طبية وتقنية جيدة، إلى جانب استخدام الحركات الصحيحة، كي لا يصاب المُعالج اليدوي نفسه بآلام في مفاصله.

الدراسة:

يمكن دراسة المهنة في كلية المعالجين اليدويين الإسكندنافية في سولنا Skandinaviska Kiropraktorhögskolan i Solna لمدة خمس سنوات، تشمل دراسة نظرية وعملية، ويتقدم بعدها المتخرج لمؤسسة الشؤون الاجتماعية من أجل الحصول على هوية مزاولة المهنة legitimation.

وما يقارب 200 من أصل 800 معالج يدوي في السويد تلقوا تعليمهم خارج البلاد.