حول الطلاق وحضانة الأطفال

الكومبس – مقالات الرأي: أكتب هذا المقال، لكثرة الاتصالات حول هذا الموضوع.

 في أغلب الأحيان يمكن الحصول على مساعدة الدولة، في تحمل تكاليف المحامي، إذا كان هناك نزاع حول الحضانة وهذا ما سأشرحه أدناه.

الطلاق:

ينص قانون السويد على ان الطرفين يحق لهما تقديم طلب الطلاق، ولهذا ممكن تقديم الطلب على واحد من الاشكال التالية:

Gemensam  ansökan  الطلب المشترك

يمكن للطرفين ان يقدما طلباً مشتركاً بالطلاق. يوجد استمارات خاصة لهذا الطلب في المحاكم الابتدائية.

إذا تم تقديم الطلب بشكل مشترك فممكن ان يتم الطلاق مباشرة الا إذا كان هناك اطفال تحت سن 16 سنة. لا يهم إذا كان الاطفال مشتركين أم أولاد أحد الطرفين.

يوجد استثناء إذا كان الطرفان لم يسكنا مع بعض من سنتين فممكن ان يتم الطلاق مباشرة حتى لو كان هناك اطفال.

Ensam ansökan الطلب المنفرد

إذا اراد أحد الطرفين الطلاق فيمكن له ان يقدم طلب للمحكمة بأنه او انها يريدان الطلاق. تقوم المحكمة بتبليغ الطرف الاخر بهذا الامر ويتم حساب فترة ال 6 أشهر اعتباراً من وقت تبليغ الطرف الاخر.

عندما تنتهي فترة ال 6 أشهر يمكن ان يقدم اي واحد من الطرفين بطلب تنفيذ قرار الطلاق وعندها تقوم المحكمة بتبليغ الطرف الآخر ولكن بغض النظر عن رفض او قبول الطرف الاخر فسيتم الطلاق.

مثال للتوضيح

يقوم محمد بطلب طلاق منفرد في 1 نيسان 2019. تقوم المحكمة بتبليغ سميحة بالطلب في 15 نيسان.

يتم حساب ال 6 أشهر اعتبارا من 15 نيسان وتنتهي المدة في 15 تشرين الاول (اكتوبر) 2019.

يحق لمحمد او سميحة ان يتصلوا بالمحكمة مباشرة بعد 15 تشرين الاول والمطالبة بالطلاق. تقوم المحكمة بالاتصال بالطرف الاخر كي يعطي رأيه ولكن لا يهم اذا كان الطرف الاخر قبل او رفض فسيتم الطلاق.

من المهم ان يتم ارسال طلب الطلاق بعد يوم 15 تشرين الاول ولكن لا يجب ان ينتظر الشخص طويلا اذا ارد الطلاق. اذا تعدت المدة 6 اشهر اخرى, يعني 15 نيسان 2020 فيسقط الحق القانوني للطلاق ويجب على الشخص ان يقدم طلب من جديد.

لننتقل الان لموضوع الحضانة.

من المهم ان يميز القارئ ما معنى الحضانة, حق السكن والمعاشرة (حق اللقاء بالطفل). هذا الموضوع يخلق دائما تشويشا لدى أطراف النزاع.

Vårdnad لنبدء بشرح معنى الحضانة

تعني الحضانة الحق القانوني للوالد/الوالدة او الاثنين بأن يتخذوا قرارات قانونية عن الطفل مثل الحصول على جواز السفر, الدراسة, العناية الصحية الخ.

الدوائر الحكومية ملزمة بأن تعطي المعلومات عن الطفل لكلا الوالدين إذا كانت الحضانة مشتركة اما اذا كانت فردية فعندها لا يحق لهم اعطاء هذه المعلومات دون موافقة الوالد الذي لديه الحضانة المنفردة.

Boende مكان سكن الطفل

يمكن للمتطلقين ان يتفقوا على مكان سكن الطفل. مثلا يمكن ان يكون السكن الثابت عند الام بينما يلتقي الاب فيهم في ايام العطل. يمكن ايضا الاتفاق اي يكون سكن الاطفال بين اسبوع واسبوع. لاحظ ان الطرفين من الممكن ان يتفقوا على السكن بين اسبوع واسبوع ولكن نادراً ما يتم الموافقة على هذا الامر اذا رفع الطرفان الامر للمحكمة. المحكمة لا تحكم عادة بالسكن بين اسبوع واسبوع لأنها تعرف صعوبة نجاح هذا الامر اذا لم يكونوا متفقين. هذا مهم لأن العديدين من الذين يتصلون بي يقولون انهم يريدون ان نفرض هذا الامر على الطرف الاخر ولكن هذا نادراً من ينجح.

Umgänge المعاشرة

في حال تم الطلاق يتم الاتفاق على مكان سكن الطفل واوقات لقاء الوالد الاخر.

هذا الامر لا علاقة له بالحضانة مع ان الامرين قد يتم تحديدهما من المحكمة في نفس الوقت. المعاشرة من الممكن ان تكون اسبوع لكل والد او ان يكون الولد كل الاسبوع عند احد الوالدين وفي نهاية الاسبوع عند الوالد الاخر اما الامر الاكثر شيوعاً هو ان يكون الطفل عند احد الوالدين طول الوقت ويزور الوالد الاخر مرة كل اسبوعين من الجمعة الى الاحد

في حالة طلاق الوالدين فالقاعدة الرئيسية بحسب القانون السويدي هو ان تكون الحضانة مشتركة بين الوالدين. في حال تم الطلاق فتكون الحضانة مشتركة أوتوماتيكيا الا اذا طالب احد الوالدين بخلاف ذلك. احيانا تكون الحضانة المشتركة هي الافضل وفي احيان اخرى تكون الحضانة المنفردة هي الافضل. يمكن للطرفين ان يتفقوا على صيغة الامر. اذا لم ينجحوا في ذلك فهذا يعني ان المحكمة هي من تحدد والمحكمة يهمها مصلحة الطفل وليس ما يريده الوالدين.

الخلاف على الحضانة ينشأ في اغلب الاحيان بسبب وجود خلاف عائلي اثناء الطلاق وخصوصا في حالات التعدي بالعنف (اغلب الحالات تكون تعدي الرجل على المرأة بالعنف) وهذا النوع من الخلاف هو ما يجعل التعاون بين الوالدين صعب ولهذا يتم الحكم بحضانة منفردة.

اذا لم يكن بأمكان الوالدين الاتفاق على امور مهمة مثل الرعاية الصحية, المدرسة ومكان سكن الطفل فهذا يؤدي عادة الى ان القضية تنتهي بأن تصبح الحضانة منفردة. من المهم التذكر ان الامر غير مرتبط بما يريده احد الوالدين بل ما هو الافضل للطفل. في حالات تعدي احد الوالدين على الطفل او الادمان او نقص في الاهتمام بحاجات الطفل فعندها من المرجح جداً ان لا ينال هذا الوالد الحضانة.

امر اخر ينساه العديد وهو ان الوالد الذي يقوم بمحاول تعكير معاشرة الاولاد مع الوالد الاخر يعرض نفسه لخسران حق الحضانة.

حتى في حالة حصول احد الوالدين على الحضانة المنفردة فتبقى الفرصة سانحة للوالد الاخر ان يلتقي بالأطفال. من الافضل عادة ان يتفق الوالدين على الوقت والمكان ولكن اذا لم ينجحوا في ذلك فتقوم المحكمة بتحديد الامر اخذة بعين الاعتبار حاجات ومقدرات الطفل وليس حاجة الوالدين. مثلاً اسهل على المحكمة ان تعطي وقت اكثر للمعاشرة اذا كان الوالد يسكن في نفس المدينة او المنطقة لان الامر لا يسبب عبء كبير على الطفل كما يكون الامر اذا كان هناك سفر.

من المهم التذكر ان بأمكانك الاتصال بنا بغض النظر عن منطقة السكن في السويد وليس من الضروري ان تكون في ستوكهولم. الاستشارة على الهاتف ومناقشة بعض الامور الاساسية هي مجانية.

في اغلب القضايا التي اعمل فيها انجح بأن اوصل الى حل يرضي الطرفين. اغلب الحالات تنتهي اما بحل خلافات الطرفين او بأن يتم الاتفاق على حل يرضي الطرفين وهذا بغض النظر عن ما اذا ترافعت عن المرأة او الرجل.

اذا كنت امرأة وتفضلين ان تتعاملي مع محامية انثى فممكن ان ارشدك الى احدى زميلاتي في المكتب وسيقدم مكتبنا افضل الخدمات في هذا الشأن.

نقوم بالالتقاء مع الوالد الذي يطلب مساعدتنا اولاً لمناقشة القضية والوضع الراهن. في هذا الاجتماع ممكن ان نتناقش عن ما اذا كانت الحضانة المشتركة ناجحة ام لا. نتناقش ايضا كيفية رفع دعوة لتغيير الامر واذا كنت الوالد الذي ليس لديه حق الحضانة فيمكن ان نتناقش خياراتك في القضية بحسب خلفية الامور.

نتناقش في ما هو الافضل للعائلة وايضا اذا كان الامر طارئ مثلاً اذا كان هناك شك بأن الطفل يتعرض للعنف او التعدي من الوالد الاخر وكيفية تبليغ الامر. يمكننا ايضا طبعا صنع الاتصالات في مراكز حماية النساء لتوفير مساكن في حال هناك خطر على المرأة. (واحيانا الرجال ايضاً). في حال هناك خوف لخطف الطفل وهرب الوالد الى بلد اخر فيتم معالجة هذا الامر ايضا.

بعد هذه المناقشة نقوم بإرسال رسالة للوالد الاخر لكي نخبره بالمطالب ونرى موقفه او موقفها وننصحه بأن يوكل محامي اذا لم يوافق على شروطنا. بعد هذا يبدأ الاتصال بين المحاميين وليس بين الاطراف مباشرة لمحاولة ايجاد حل جيد للأطفال واذا لم ينجح الامر فعندها يتم ارسال القضية للمحكمة.

نقوم بأرسال طلبنا للمحكمة وتقوم المحكمة بإرسال الطلب للطرف الاخر لكي يعطوا موقفهم ومن ثم تقوم المحكمة عادة بطلب ان تقوم محكمة الاسرة بإجراء تحقيق في الامر. التحقيق يشمل الحضانة, السكن وحق المعاشرة. طبعا ممكن تقديم طلب ان يكون هناك قرار مؤقت في القضية الى ان تنتهي كل هذا التحقيقات لكي لا يبقى الاولاد بلا حضانة واضحة المعالم.

محكمة الاسرة تقوم بمقابلة الوالدين مرة او اثنين او اكثر وتقابل الاطفال ومن بعدها تبعث التقرير للمحكمة وللطرفين. يمكن للطرفين ان يقوموا بتصحيح بعض الاخطاء اذا كان هناك سوء فهم ولكن لا يمكن الغاء ما يقوله الطرف الاخر او استنتاج محكمة الاسرة. تقوم المحكمة الابتدائية بالاستدعاء لجلسة تمهيدية يتم التناقش فيها في ما اذا كان ممكن الاتفاق بين الطرفين. اذا لم ينجح ذلك فيتم تحديد فترة للجلسة الرئيسية التي يحكم فيها قاضي و3 من لجنة المحلفين ويتم تقديم فيها شهود وتقارير الخ. من المهم ان يتذكر الشخص ان قيمة الاثباتات تختلف ولا يمكن القول انا كان عندي 3 شهود وهو شاهد واحد فقط. مثلا اذا شهدت مديرة مدرسة او عمال اخرين في المدرسة فمن الطبيعي ان تكون قيمة الشهادة اكثر من شاهدة الاخ او الاخت او المقربين. ولكن طبعا كل الاثباتات يمكن تقديمها.

طبعا يتم استجواب الاب والام في الجلسة من قبل المحامين واحيانا القاضي ايضاً.

يصدر الحكم عادة بعد اسبوعين الى شهر.

من المذكور اعلاه يفهم المرء ان قضية نزاع الحضانة ممكن ان يطول فترة طويلة الى ان ينتهي واغلب الاحيان يأخذ اكثر من سنة اذا لم يصل الطرفين الى حل. يمكن الطعن في قرار المحكمة وان ترسل القضية الى محكمة الاستئناف ولكن هذا يتطلب تصريح خاص للنظر بالقضية.

ان تكاليف الحضانة تعتمد على مدخول الشخص. اذا كان المدخول ضعيف او معدوم فتدفع الدولة تقريبا كل التكاليف واحيانا ممكن ان تدفع شركة تأمين المسكن من 75 الى 80 % من التكاليف. وفي حالات اخرى يجب ان يدفع الشخص كل التكاليف بنفسه. طبعاً نحن نبلغ الشخص مسبقا اي امر سيكون شامل في حالته حتى يعرف كيف يتخذ قرار قبل ان نبدأ بالإجراءات.

 طبعاً يمكن للشخص ان يقوم بالترافع عن نفسه ولكن اغلب الاحيان هذا امر غير حكيم لان الامر يكون مثل المريض الذي يداوي نفسه بنفسه حيث ممكن ان ينجح في بعض الحالات ولكن ممكن ان يؤذي نفسه في حالات اخرى.

 قضايا الحضانة هي شائكة وتتطلب حنكة في التعامل ولهذا ننصح بأن يكون لديك محامي يعرف من جهة القوانين السويدية بشكل جيد ولكن ايضا في حال كنت اجنبي فمن المهم ان يعرف المحامي ما يكفي عن الخلفية العربية مثلاً لأن هذا الامر يتم استعماله دائما في المحكمة ( مثلا يتكرر دائماً في الجلسات في المحكمة ان الرجل ممكن ان يخطف الاولاد, انه متعود ان يحكم في البيت, انه دكتاتوري في التعامل ومن ناحية المرأة يستعمل حجج مثل ان المرأة لا تريد ان تعمل او تدرس, انها متعلقة بأهلها الخ. كل هذه الامور يكون لها دور في القضية لكي يتبين اهلية الوالدين)

تذكر

ان الهدف من الحضانة هو مصلحة الطفل اولاً وليس طريقة للانتقام من الطرف الاخر مع انه يستعمل بكثرة بهذا الشكل. تذكر ايضا انه من المهم ان تتعاون وتظهر أنك تفكر في الطفل وليس في نفسك. من المهم اذا تركت منزل الزوجية ان يكون واضحاً بأن السبب هو مصلحة الطفل ومن المهم ايضا تحاول ايجاد مسكن بأسرع وقت يتوفر فيه امكانية السكن مع الاطفال. المحكمة لا تنظر للقضية من ان الاب مثلاً مسكين ليس لديه سكن لأن هدف المحكمة الاول هو مصلحة الطفل وان يكون بأمكان الطفل ان ينال مسكن امن.

مجيد الناشي

حقوقي ومتخصص في حقوق الانسان

Majeed Alnashi

Advokatfirman Alnashi

Stockholm

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.