أفضل تطبيقات «آي فون» و«آي باد» لعام 2012

: 12/25/12, 9:19 PM
Updated: 12/25/12, 9:19 PM
أفضل تطبيقات «آي فون» و«آي باد» لعام 2012

قد تعرف سلفا الكثير عن «سكايب»، و«إنستاغرام»، و«أنغري بيردز»، وقد تكون جربت تطبيقات «آي فون»، و«آي باد» الصديقة الخاصة بالأعمال أو لم تقم بتجربتها بعد. ولكن هل من الممكن جدا اختيار التطبيقات الـ12 الأولى من أكثر من 700 ألف تطبيق آخر؟ قد يشكل ذلك تحديا، خاصة عندما لا تكون تركز على نوع معين، لا سيما أنه من المستحسن اختيار أفضل ما هو موجود على اللائحة.

قد تعرف سلفا الكثير عن «سكايب»، و«إنستاغرام»، و«أنغري بيردز»، وقد تكون جربت تطبيقات «آي فون»، و«آي باد» الصديقة الخاصة بالأعمال أو لم تقم بتجربتها بعد. ولكن هل من الممكن جدا اختيار التطبيقات الـ12 الأولى من أكثر من 700 ألف تطبيق آخر؟ قد يشكل ذلك تحديا، خاصة عندما لا تكون تركز على نوع معين، لا سيما أنه من المستحسن اختيار أفضل ما هو موجود على اللائحة.

ولاختيار أفضل تطبيقات نظام تشغيل «آي أو إس» من «أبل» لهذا العام، ركزت مجلة «إنفورميشن ويك» غالبا على عدد وأدوات «الأعمال/ المشاريع»، لا سيما تلك التي تلقى رواجا كبيرا، الموجهة إلى قطاع الأعمال، لكنها أيضا مفيدة عندما تكون خارج المكتب.

من أفضل التطبيقات الأولى على سبيل المثال، ذلك الذي يوفر بديلا لسائقي السيارات الذين اختاروا تطبيق «آي أو إس 6 مابس» من «أبل»، الذي لاقى رواجا بين الصغار، لدى طرحه في سبتمبر (أيلول) الماضي. ومن التطبيقات الناجحة أيضا واحد، يوفر تخزينا كبيرا على السحاب، وحلا للأعمال الكبيرة والصغيرة على السواء.

* اختيارات العام

* وتشمل الاختيارات مزيجا من تطبيقات مجانية، وأخرى مدفوعة الأجر. المستخدمون طبعا يفضلون التطبيقات المجانية، فقد أظهرت دراسة أخيرة من «غارتنر» أن التطبيقات المجانية ستشكل نسبة 90 في المائة تقريبا من مجموع تنزيلات التطبيقات الموجودة في المتجر للعام الحالي 2012. ومن المتوقع ازدياد هذه النسبة في الأعوام المقبلة. وتتوقع «غارتنر» أن 93 في المائة من تنزيلات التطبيقات الجوالة ستكون مجانية في حلول عام 2016.

ويبدو أن «أندرويد» قد لحقت بـ«آي أو إس» في سباق عدد التطبيقات، بحيث باتت كل منصة تملك أكثر من 700 ألف تطبيق. وسيركز السوق من دون أدنى شك على نوعية التطبيقات، بدلا من كميتها. طبعا «أبل» لا تزال سباقة في هذا المجال. وفي ما يلي التطبيقات المنتقاة.

* آني. دو. Any.DO. تطبيق لإدارة الأعمال والشؤون اليومية، والتذكير بالمواعيد، وتنظيم جدول الأعمال. وهو يعمل بالإيماءات بحيث يمكن النقر على البنود بمسحة بسيطة من الإصبع. ولدى رج الجهاز يمكن إزالة كل الأعمال المقضية. ويمكن إضافة الأعمال الجديدة المطلوبة بواسطة التلقيم الصوتي، من دون الحاجة إلى العبث بلوحة مفاتيح الشاشة.

* إدارة اجتماعية

* هوت سويت HootSuite. إذا كنت من المداومين على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لأغراض العمل، يعتبر «هوت سويت» أسلوبا مناسبا لإدارة جميع السير الاجتماعية وتنظيمها في مكان واحد. وتقوم النسخة الأساسية المجانية بدعم تشكيلة منوعة للخدمات الإعلامية الاجتماعية، بما فيها «فيس بوك»، و«تويتر»، و«لينكيدإن»، و«فورسكوير». ويمكن نشر التحديثات فورا، أو جدولتها لوقت لاحق، وترجمة الرسائل من وإلى 50 لغة، وتعقب الرسائل إحصائيا على صعيد تواريخها والبلدان الصادرة منها عن طريق النقر. أما مستخدمو «هوت سويت برو» (10 دولارات شهريا)، فيحصلون على سير ذاتية اجتماعية غير محدودة، فضلا عن أدوات تحليلية إضافية. وتضيف نسخة «إنتربرايز» (السعر يتراوح هنا) مزيدا من السلامة والأمان، فضلا عن الاستهداف الجغرافي التحليلي، وغيرها من الخدمات الاحترافية.

* آي ثوت إتش دي iThoughtsHD. تأخرت رحلتك الجوية وأصبحت محجوزا في المطار لفترة غير محدودة، لذا قم ببعض التخطيط على «آي باد» عن طريق تطبيق «آي ثوت إتش دي» من إنتاج «سي إم إس» (11 دولارا)، وتنظيم الأفكار العشوائية، والمعلومات. وهناك العشرات من الأيقونات، والصور والرسومات، والنماذج التي تساعد على تنظيم هذه الأفكار بصريا. ويمكن سحب وإسقاط الروابط والأشياء المشتركة بين المواضيع المتعددة. وتعتبر شاشة «ريتينا» في «آي باد» مناسبة جدا لهذا التطبيق.

* وايز Waze. إثر قيام «أبل» بفرض تطبيق خرائطها الفاشل «آي أو إس مابس» على الجمهور، قام الرئيس التنفيذي للشركة «تيم كوك» بالاعتذار علانية عن هذا الفشل، واقترح قيام مستخدمي «أبل» بتجربة بدائل متعددة للخرائط، بدلا من تلك الفاشلة. وأحد هذه التطبيقات كان «وايز»، تلك الأداة الملاحية التي تستخدم المعلومات عن حركة السير، لتسليم آخر الأحداثيات حول حوادث المرور، والازدحام، وسرعة السير، والكاميرات المركبة على إشارات المرور، وغيرها. وتقوم «وايز» بتأمين توجيهات لسائقي السيارات تتناول منعطفا منعطفا، مع الطرق البديلة السالكة. لكن من الناحية الأخرى ينقص هذا التطبيق المعلومات الأخرى التي تتوقعها من تطبيق الخرائط، مثل التوجيهات الخاصة بالراجلين الذين يسيرون على أقدامهم، وجداول ومواعيد وسائل النقل العام. وقد لا يكون هذا التطبيق الخيار المناسب للمناطق الريفية ذات الكثافة السكانية الضعيفة.

* دورز أند رومز Doors&Rooms. تطبيق للعبة مؤلفة من صور سلايدات تجعلك بين فترة وأخرى تأخذ استراحة صغيرة من العمل الجاد لمارستها. وقد لاقت رواجا كبيرا لأنها تعصر الدماغ، وفقا إلى تقييمات «آي تيونز» و«غوغل بلاي».

«دورز أند رومس» هذا هو بسيط لكنه متطلب مع ذلك، فأنت أسير في غرفة مقفلة لا نوافذ لها، منتظرا من يأتي لاستجوابك، وعليك أن تجد مخرجا لك للهرب. وعلامة هنا وبطاقة هناك قد تكشف عن قرائن قد تساعدك على فتح الباب. وحال نجاحك في الفرار، فقد تعود إلى الغرفة ذاتها، مع مجموعة مختلفة من التحديات.

* بوكس Box. أي تطبيقات التخزين على السحاب هي الأفضل؟ «دروبوكس» بأدواته الكبيرة للمشاركة ودعم الكثير من المنصات الكومبيوترية يعتبر الخيار الأفضل بالنسبة إلى المستهلكين. لكن «بوكس» لأغراض «آي فون» و«آي باد» هو الخيار الأفضل لتصريف الأعمال، لا سيما إذا احتجت إلى معاونة كبيرة وميزات أمنية. ومقابل 15 دولارا شهريا يوفر «بوكس» سعة تخزين هائلة تبلغ 1000 غيغابايت، فضلا عن قدرة كاملة على البحث عن النصوص، وتنزيل الإحصاءات، وعمليات التعقب، فضلا عن المزايا الكثيرة الأخرى الصديقة للأعمال.

* معارف وترجمة

* ويكيبانيون Wikipanion. هل تحتاج «ويكيبيديا» فعلا إلى تطبيقها الخاص؟ إذ من السهولة بمكان إطلاق «سفاري»، والتوجه من هناك إلى موقع «ويكيبيديا». لكن بالنسبة إلى المستخدمين المسرفين في استخدام دائرة المعارف هذه المفضلة للكثيرين، فإن هذا التطبيق المجاني له مميزاته الكثيرة، منها واجهة التفاعل المنظمة، والسهلة التصفح أكثر بكثير من موقع «ويكيبيديا» ذاته، كما أن نسخة التطبيق هذا في «آي باد» يعرض جدولا من المحتويات يسهل عملية الانتقال عبر المقاطع المختلفة. ولـ«ويكيبانيون» الذي أنتجه المطور روبرت شن، نسخة أخرى بسعر 5 دولارات ذات خاصيات إضافية.

* «غوغل ترانسليت» Google Translate. المترجم العالمي الجامع يبقى من عالم الخيال العلمي، لكن «غوغل ترانسليت» هو البديل المحترم للمسافر العالمي، الباحث عن معلومات أساسية بسيطة في البلدان الأجنبية. ويقوم هذا التطبيق بترجمة النصوص عبر 64 لغة. ومع 17 لغة من هذه اللغات، يمكن النطق بكلمة أو عبارة، بدلا من طباعتها للحصول على ترجمتها. وكذلك مع 24 لغة منها يمكن الاستماع إلى الترجمة وهي تنطق بصوت عال. ولن تقوم «غوغل ترانسليت» بالحلول محل مترجمي الأمم المتحدة في أي وقت قريبا، لكنها أداة مفيدة للاستفسار عن محطة القطار القريبة.

* توقيع إلكتروني

* ساين ناو، ساين إيزي sign Now; Sign Easy. توقيع المستندات الإلكترونية قد تكون عملية مرهقة ومملة، لا سيما إذا كانت تنطوي على عمليات الإرسال بالفاكس، والطباعة، والمسح، وغيرها من عمليات القرن العشرين. لكن الأخبار الجيدة هي تطبيقات «آي أو إس»، التي تجيز توقيع الكثير من الوثائق والمستندات، بما فيها ملفات «بي دي إف»، و«إم إس وورد»، و«إتش تي إم إل»، سواء عن طريق الإصبع أو المؤشر (القلم) الإلكتروني. و«ساين ناو»، و«ساين إيزي» هما مثالان على ذلك، ويأتي كل منهما عن طريق نسخة مجانية، أو مدفوعة الأجر. وهذان التطبيقان عمليان جدا، خاصة عند السفر، وعندما توقع بعض العقود المالية، واتفاقات البيع، وغيرها من المستندات القانونية.

* كلاود أون، أونلايف ديسكتوب sign Now; Sign Easy. يقوم «كلاود أون» بجلب برامج «مايكروسوفت أوفيس»، بما فيها «وورد» و«إكسيل» و«باور بوينت»، إلى جهاز «آي باد». وهو يعمل جيدا مع مزود خدمات التخزين السحابي مثل «بوكس» و«دروبوكس» و«غوغل درايف»، مما يتيح فتح الملفات، وإعادة تسميتها، وشطبها، المخزنة، أو المحفوظة على مثل هذه الخدمات. والتطبيق يضم أيضا «أدوبي ريدر»، و«مشاهد للملفات»، لفتح صيغ الملفات المختلفة، كـ«بي دي إف»، «جاي بي جي»، و«بي إن جي»، و«جي آي إف». ولهذا التطبيق منافسوه طبعا، بما فيها «أونلايف ديسكتوب» الذي هو سطح مكتب «ويندوز» الافتراضي الخاص بـ«آي باد»، والذي يضم أيضا النسخ التي أساسها «ويندوز 7» من تطبيقات «إم إس أوفيس» الكبيرة الثلاثة.

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2024.