برغر من لحم الأسد والنمر

: 4/17/22, 8:52 AM
Updated: 4/17/22, 8:52 AM
برغر من لحم الأسد والنمر

الكومبس – منوعات: من الممكن أن نرى قريباً منتجات اللحوم الغريبة المنتجة في المعامل مثل شرائح «لحم النمر» و«برغر الأسد» على موائد العشاء البريطانية في إطار مشروع غذائي رائد، حسبما ذكرت صحيفة «ميترو» اللندنية.
وتهدف شركة أغذية إلى تحويل اهتمام آكلي اللحوم إلى منتجات «مزروعة» نمت من خلايا حيوانية أقل ضرراً بالبيئة وتقدم فوائد صحية كبيرة.
وحسب مؤسس الشركة، يلماز بورا، فإننا نأكل اللحوم مثل الدجاج ولحم البقر لأنها ببساطة «سهلة التدجين».
ولكن باستخراج خلايا الحيوانات الغريبة مثل الزرافات، والفيلة، والقطط الكبيرة، فإن اللحوم التي لم نجربها من قبل يمكن أن نراها قريباً على أرفف السوبر ماركت.

وفي هذا السياق، يقول السيد بورا إن اللحوم المزروعة تقدم التغذية والخبرة الحسية للحوم الحقيقية من دون العناصر السلبية للكوليسترول والدهون المشبعة و«على حساب الطبيعة والحيوانات».
وأضاف: «اللحوم المزروعة ستبقى وتتوسع لأنها ليست بديلاً عن اللحوم التقليدية. هي مجرد ترقية لها».
واستطرد: «إذا أردنا أن يكون لدينا تأثير هادف وطويل الأمد، فنحن بحاجة إلى استهداف الحيوانات آكلة اللحوم بدلاً من الحيوانات النباتية. توفر اللحوم المزروعة الفرصة للوصول إلى مجموعة سكانية جديدة تماماً، لأن بعض الناس لن يتخلوا أبداً عن تناول اللحوم على الرغم من آثارها السلبية على البيئة والصحة ورفاهية الحيوان. إنها صفقة رائعة».
وتعتقد شركة «Primeval Foods» أن الحيوانات التي نأكلها لم يتم اختيارها لمذاقها أو عناصرها الغذائية، بل لأنها أسهل تدجيناً.
وتبحث الشركة في إنتاج اللحوم من الخلايا المزروعة للنمور السيبيرية، والفهود، والفهود السوداء، والنمور البنغالية، والأسود البيضاء.
ويقول بورا إن بعض اللحوم الغريبة يمكن أن يصفها الأطباء بسبب فوائدها الصحية المحتملة.
وأضاف: «لقد سمحت لنا اللحوم المزروعة بالذهاب إلى ما وراء الأنواع المستأنسة، والآن يمكننا استكشاف ألذّها وأكثرها صحة وقيمة غذائية. قد نستهلك مستقبلاً لحوم الفهود المزروعة للاستمتاع بنوم أفضل ومزاج أفضل، أو لحوم الأفيال لزيادة أدائنا المعرفي».
وقد ينصح أطباء الأطفال الآباء بإطعام أطفالهم لحوم الأسد المزروعة، مرتين على الأقل في الأسبوع، لتحسين نمو العظام والعضلات.

الشرق الأوسط

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2024.