من جديد، تثير الفنانة الكويتية “شمس” الجدل على منصات التواصل الاجتماعي.. هذه المرة من قلب بغداد.

الفنانة نشرت العديد من مقاطع الفيديو خلال تجولها في شوارع العاصمة العراقية بغداد قبل مشاركتها في مهرجان بابل الدولي الذي تنطلق فعالياته اليوم الخميس.

وكتبت الفنانة تغريدة عبر “تويتر” قالت فيها: “جولتي في شوارع العراق بغداد الحبيبة بين إخوتي وناسي ومحبيني بدون درع واقي من الرصاص ولا بحاجه لحمايه بينكم انتو الأمان والسند، كالعاده وفي كل زياره لي أحب أكد وأوضح للعالم كله الصورة الحقيقة للعراق أنه بلد الكرم والأمان والطيبة”.

وحظيت فيديوهات شمس بردود فعل واسعة بين الجمهور وقال عدد منهم إن “الفنانة بعد ما تأكدت من وجود حماية أمنية حولها أردات أن تدعي بأنها لاتريد ذلك”.

كذلك اختلفت ردود فعل العراقيين في السويد وأوروبا عموما حول فيديوهات شمس، ففيما اعتبر البعض الزيارة “مبادرة إنسانية جميلة تحمل مضامين فنية”، انتقدها البعض الآخر، معتبرة إياها “دعاية فردية”!

ونشرت شمس الكويتية فيديو عبر “انستغرام”، و”تويتر”، وهي تسير في شوارع بغداد بسيارتها الشخصية، ومرت على نقطة مرورية، وقالت: “نحن الآن في شارع عمر عبد العزيز، ورايحين الأعظمية”.

ثم نزلت شمس من السيارة، وسارت في الشارع دون وجود حماية حولها، وقالت: “هذا أنا في الشارع، لا في حاجة ولا درع واقي ولا كلام فاضي”.

لكن شمس ظهرت في بعض اللقطات وهي محاطة بالشرطة العراقية أثناء تجولها وتعرفها على شوارع بغداد.

وأغضبت شمس عددا من محبي الفنانة اللبنانية إليسا حيث فهم العديد من المتابعين بأن تصريحات الفنانة الكويتية وسط بغداد تشير إلى ارتداء الفنانة اليسا درعا واقيا خلال إحيائها حفلا غنائيا في العاصمة العراقية قبل أيام ولكن إليسا نفت الأمر جملة وتفصيلا.

وردت إليسا على الانتقادات الموجها إليها قائلة: “زيارتي على بغداد كانت زيارة بين أهلي وناسي وأشخاص بحبن وبيحبوني. ما كنت بحاجة لا لدرع واقي ولا لغيرو وكل هالكلام سخيف وما إلو أي مصداقية. كنت محاطة بفريق أمني متل بأيا بلد وكانت الأوضاع آمنة لأقصى الحدود. بتمنى من الجميع عدم التداول بهالموضوع لأنو ما إلو أساس من الصحة”.

وكان البعض قد انتقد إطلالة إليسا، مشيرين إلى أنها “لبست درعا للوقاية من الرصاص خوفا على حياتها”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts