Young annoyed woman voicing her point of view to colleagues at working meeting
Young annoyed woman voicing her point of view to colleagues at working meeting
3K View

لا بد أن يكون المرء قد افتتن في مرحلة ما بصوت أحد الأشخاص، ولكن هل يمكن أن نثق في آذاننا؟ ما الذي يمكن أن يكشفه الصوت حقا عن شخصيتنا؟

أظهر فريق بحث دولي، قادته جامعة غوتينغن، مؤخرا أن الصوت يكشف عن بعض من سماتنا الشخصية. واكتشف الباحثون أن الصوت منخفض النبرة مرتبط بالأشخاص الأكثر سيطرة وانفتاحا، والأكثر من حيث الانفتاح الجنسي (أي الترحيب بخوض علاقات عابرة).

وجاءت النتائج صحيحة بالنسبة للنساء والرجال. ونشرت النتائج مجلة “ريسيرش إن بيرسونالتي”، وأوردها موقع “ساينس ديلي” المعني بالأخبار العلمية. غير أن العلاقة بين نبرة الصوت وسمات الشخصية الأخرى -مثل الانسجام أو العصابية /الميل نحو المشاعر السلبية/ أو الضمير الحي أو الانفتاح- تبدو أقل. ومن الممكن ألا تعبر نبرة الصوت عن هذه السمات. وتوصل الباحثون إلى عدم وجود اختلاف بين الرجال والنساء في هذا الشأن.

وتوضح يوليا شتيرن، من مجموعة علم نفس الشخصية البيولوجية بجامعة غوتينغن أنه “يمكن لأصوات الأشخاص أن تترك انطباعا كبيرا وفوريا علينا، حتى إذا ما سمعنا صوت شخص ما دون أي قرائن مرئية، كما يحدث عبر الهاتف مثلا، نعرف على الفور ما إذا كنا نتحدث إلى رجل أو امرأة أو طفل أو شخص كبير في السن. ويمكننا أن نعرف ما إذا كان هذا الصوت مهتما أو ودودا أو حزينا أو متوترا أو ما إذا كان صوتا جذابا”.

ع.ش/ ف.ي ( د ب أ)

ينشر بالتعاون بين مؤسسة الكومبس الإعلامية و DW