Foto: Olivier Matthys/AP/TT
Foto: Olivier Matthys/AP/TT
الأربعاء 15 سبتمبر

الكومبس – أوروبية: في خطابها بشأن حالة الاتحاد الأوروبي، أشادت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورزولا فون دير لاين، بحملة اللقاحات التي أطلقها الإتحاد. وفيما أكدت زيادة المساعدات الإنسانية لأفغانستان، شددت على ضرورة حظر منتجات العمالة القسرية.

 ذكرت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورزولا فون دير لاين أن الاتحاد الأوروبي سيزيد مساعداته الإنسانية، الممولة بشكل مشترك لأفغانستان، بواقع 100 مليون يورو أخرى (120 مليون دولار). وأضافت رئيسة المفوضية الأوروبية أن ذلك سيكون جزءا من حزمة مساعدات أفغانية جديدة، أوسع نطاقا، سيتم الكشف عنها في الأسابيع المقبلة.

وزاد التكتل بالفعل تعهداته من المساعدات هذا العام إلى 200 مليون يورو، بعد وقت قصير من استيلاء حركة طالبان على السلطة، لكنه جمد المدفوعات من ميزانيته الأكثر بكثير المخصصة للتنمية. كما تقدم الدول الأعضاء تبرعات أيضا لأفغانستان. وأضافت رئيسة المفوضية الأوروبية أن الاضطرابات في الدولة الواقعة في وسط آسيا تبرز الحاجة إلى تعاون دفاعي أوروبي أفضل.

الإشادة بحملة اللقاحات

وأشادت رئيسة المفوضية الأوروبية بحملة اللقاحات التي أطلقها الإتحاد الأوروبي، وذلك في مستهل خطابها بشأن حالة الاتحاد وأعلنت عن أنه سيتم التبرع بالمزيد من جرعات اللقاحات في الخارج. وأضافت فون دير لاين “فعلنا بذلك بالطريقة الصحيحة، نظرا لأننا فعلنا ذلك بالطريقة الأوروبية”.

وقالت فون دير لاين لأعضاء البرلمان الأوروبي أنه تم تطعيم أكثر من 70% من البالغين في دول الإتحاد الأوروبي. وفي الوقت نفسه، تم شحن حوالي نصف اللقاحات، التي تم إنتاجها في الإتحاد الأوروبي، حوالي 700 مليون جرعة- إلى 130 دولة، خارج التكتل، على خلاف مناطق غنية أخرى.

وتابعت السياسية المحافظة الألمانية أن الأولوية الأولى هي الإسراع في حملة التطعيم العالمية، معلنة أن التكتل سيتبرع بـ200 مليون جرعة إضافية، بحلول منتصف عام 2022، على رأس 250 مليون جرعة، تم التعهد بها بالفعل.

حظر منتجات العمالة القسرية

كما ذكرت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورزولا فون دير لاين أنه يجب على الاتحاد الأوروبي أن يحظر استيراد المنتجات، التي يصنعها حوالي 25 مليون شخص، يتم إجبارهم على العمل في مختلف أنحاء العالم.

وأضافت “لا يمكن أبدا قبول فكرة إجبار(الناس) على صنع منتجات وأن تلك المنتجات سينتهي بها المطاف إلى البيع هنا في متاجر في أوروبا” معلنة أنها ستقترح مثل هذا الحظر، في تاريخ غير محدد. وتابعت “تجارة عالمية في مختلف أنحاء العالم، هذا أمر جيد وضروري، لكن لا يمكن أن يتم ذلك على الإطلاق، على حساب كرامة الناس وحريتهم”.

وأصدرت المفوضية بالفعل، في تموز/يوليو الماضي، إرشادات خاصة “بالاحتياطات الواجبة” للشركات، حول كيفية تجنب دعم العمل القسري. غير أن أعضاء البرلمان الأوروبي يدفعون أيضا نحو أداة جديدة، للمساعدة في القضاء على استيراد المنتجات، المصنعة من قبل أشخاص، يتم إجبارهم على العمل إما من قبل دولة أو جهات خاصة.

ع.ش/ا.ف (د ب أ)

ينشر في غطار اتفاق تعاون مع DW

Related Posts