Foto: Erik Simander / TT 
(أرشيفية)
Foto: Erik Simander / TT (أرشيفية)
4.8K View

الكومبس – يوتبوري: أبلغت الشرطة عن “طريق الخطأ، شابة سويدية مقيمة في يوتبوري بوفاة والدتها.

وتعود الحادثة إلى في فبراير من العام الحالي، حيث اتصلت الشرطة بمنزل الشابة وتدعى تشارلين، وأخبرتها بأن والدتها قتلت نفسها بالقفز أمام أحد القطارات وعليها الذهاب لاحقاً لرؤية الجثة.

تقول تشارلين في حديثها للتلفزيون السويدي، “لقد أنهرت على الأرض، عندما تلقيت خبر الوفاة”.

ولكن بعد مرور 3 ساعات على ذلك، تفاجأت الشرطة والفتاة، بأن الوالدة لا تزال على قيد الحياة.

فقد زار عناصر من الشرطة منزل تشارلين لإبلاغها بنبأ الوفاة، حينها طلبت منهم الشابة، الذهاب إلى منزل الوالدة لاصطحاب الكلاب الموجودين في منزل والدتها، ولكن ما حدث بعد ذلك كان غريباً.

فعندما وصلت الشرطة إلى المنزل، تفاجأت بالوالدة تفتح لهم الباب.

أصيبت الفتاة بالصدمة مرة ثانية، عندما اتصلت بها الشرطة مجددا، لتبلغها أن أمها لا زالت على قيد الحياة.  

تقول تشارلين في هذا الإطار، “لم أصدقهم عندما اتصلوا وقالوا إن أمي على قيد الحياة. كنت قد تلقيت مذكرة تفيد بأن والدتي قد أخذت من قبلهم من أجل تشريح جثتها…لقد كانت صدمة مزدوجة”.

كلام تشارلين تخالفه الشرطة التي تدعي بأنها أبلغت تشارلين، بأنه من غير المؤكد أن تكون والدتها، وإنما هناك الكثير من الدلائل ما توحي بأن أمها هي التي قفزت أمام القطار، في حين تنفي تشارلين أن الشرطة قد تحدثت معها بهذه المعلومات.

وقالت، “الشيء الوحيد الذي أتذكره هو ما كُتب في الكتيب الذي تركته الشرطة بأن الجثة قد تم نقلها للتشريح، وأنه سيتم السماح لها قريبًا بتوديعها”.

ومن ناحيتها تقول الضابطة في شرطة يوتبوري، أولا كارلستروم، “هذا لا يحدث عادة، لكنه حدث مع تشارلين… اعتقدنا أنها قد فهمت مقصدنا بأنه لم يكن من المؤكد تمامًا أن الجثة تعود لوالدتها”، حسب قولها.  

Related Posts