Lazyload image ...
49.6K View

إلى مصلحة الهجرة مع أطيب التمنيات

كامل زعرب طالب لجوء فلسطيني من غزة، هو اب لستة أطفال، أكبرهم 13 عاماً، يعيش مع عائلته، ظروف إنسانية صعبة للغاية، منذ أن وصل الى السويد في العام 2014، بسبب رفض مصلحة الهجرة طلبه. يقول في رسالة الى الكومبس:

“سئمت الوحدة فجلبت عائلتي عن طريق التهريب”

جئت الى السويد وحيداً في عام 2014 ولم يحالفني الحظ في الحصول على تصريح إقامة، فحصلت على عدة رفوضات وتسفير في نهاية عام 2016، مع العلم تقدمت للعمل وحصلت على أربع أرقام مؤقتة، عملت في شركه بناء لمدة 7 أشهر الى غاية اخر رفض حصلت عليه وكان في 2016/11/21 ولكن في منتصف يناير عام 2017 حصلت على اقامة موانع تسفير وتم تجديدها 3 مرات يعني منذ 2017/01/14 الى غاية 2020/01/14.

سئمت وتعبت من الوحدة فقررت احضار جميع اطفالي وزوجتي من فلسطين غزه الى السويد وبأي طريقة كانت والكل يعلم كيف يعيش أهل غزة، ويعلمون الصعوبات التي سوف تواجهها أم مع 6 اطفال خلال رحلتهم، ولكن من حمد الله تم وصول كل اطفالي وزوجتي الى السويد بعد معاناة سنة ونصف السنة، وايضا لم يصلوا مع بعضهم البعض وهذا موضوع اخر لا اريد التطرق فيه الان ولكن منذ وصول اخر شخصين كان هما زوجتي وطفلي الذي حملت به وولدته ولم اراه الى عندما وصل وكان في اكتوبر 2020 عندها كان عمره 4 أشهر.

هل من المعقول 5000 كرون كافية لعائلة مكونه من 8 أشخاص؟

المشكلة انا اعمل في مطعم منذ سبتمبر عام 2017 الى غاية الان واعيل نفسي واطفالي من خلال راتبي، ولكن احصل على راتب لا يزيد عن 17000 ألف كرون سويدي وطبعا لدي بيت ايجار فوشتاهاند واكيد كبير البيت ولكن ايجاره ايضا كثير ما يقارب 12000 بالإضافة الى الماء والكهرباء.

فهل من المعقول 5000 كرون كافية لعائلة مكونه من 8 اشخاص؟

تقدمت بطلب مساعدة من دائرة الهجرة إلى اطفالي وزوجتي لكن تم رفض الطلب بحجة أن الاب يعمل وملزم بأطفاله..

 المشكلة الاكبر عندما تحدثت معهم وقلت لهم انا اعمل وما زلت اعمل، ولكن راتبي لا يكفي لي ولأسرتي فكان الرد المزلزل: “يمكنك ترك البيت والحصول على شقة من خلال دائرة الهجرة”، فسألت أين؟ قالوا لي في بوودن!

 كيف لي ترك عملي وبيتي وكل ما بنيته من معارف واصدقاء واندماج خلال فترة وجودي هنا في اوبسالا والذهاب الي بوودن؟

أين العنصريين الذين يلقون اللوم علينا بعدم الاندماج؟ أنا أعمل ومندمج لكن لا إقامة لي واستقرار! أنتم من كنتم سبب نجاحنا وأيضا أنتم من كنتم سبب فشلنا في اندماجنا!

 وللأسف أنا الآن أمام مفترق طرق، ولا أعمل، ولا أعرف أين هو الاتجاه الصحيح الذي يجب أن أسلكه؟

الكومبس عرضت هذه القصة على محامي للتعليق عليها، وتقديم ومعرفة الإجراء أو التصرف الصحيح الذي يمكن لصاحب القصة القيام به، ولتجنب الآخرين في الوقوع بنفس المشكلة، وبانتظار رد المحامي الذي سوف ننشره قريباً..

تعليق المحامي مجيد الناشي: قضية محزنة حقاً

قضية محزنة للأسف اضطر العديد من الاشخاص القادمين من غزة، القيام بما قام به هذا الشخص كي يجمعوا شملهم مع عائلاتهم.

القانون يعتبر نوع الاقامة التي يحصل عليها أهل غزة لمدة سنة هي رفض وليست اقامة، ولكن بسبب عدم امكانية تسفيرهم فيجب ان يعطوهم اقامة لمدة سنة.

الهجرة لا تاخذ بعين الاعتبار ان العائلة تريد ان تسكن مع بعض باعتبار وضعهم لازال غير قانوني في البلد وخصوصا ان الهجرة ليس لديها مساكن في المدن الكبرى بل اغلب المساكن في مدن صغيرة.

المشكلة تكمن ايضا في ان صاحب القضية على الارجح ليس لديه عقد رسمي يقدمه للهجرة بل ايجاره اما عقد ثانوي عالي الثمن او عقد أسود او غير قانوني ولهذا لا يتم اخذه بعين الاعتبار.

للأسف الحلول الوحيدة الموجودة هي فصل العائلة عن الأب كي توفر الهجرة حاجاتهم.

يحق للشخص تقديم طلب مساعدة مالية والهجرة ملزمة بأخذ قرار رفض الطلب وعندها يحق للشخص الطعن بالقرار. يجب التذكر ان الدوائر الحكومية السويدية ليس لديها نظرة شاملة بل تنظر الى القضايا فرديا.

قسم التحقيقات

Related Posts