Johan Nilsson / TT
Johan Nilsson / TT
5.8K View

الكومبس – لوند: قال التلفزيون السويدي، إن العائلتين المتصارعتين، اللتين تقفان وراء أعمال الشغب في لوند قبل أيام، قد توصلا لاتفاق ينهي الخلاف بينهما، فيما ذكر مصدر للتلفزيون، أن الشرطة السويدية ربما لن تحل القضية أبدًا.

وأكد ذلك المصدر، الذي لديه صلات مع إحدى العائلتين، أن الصراع متجذر في الخلافات حول الديون القديمة والشجار بين بعض الشباب.

وحسب التلفزيون، فإن عدداً من الوسطاء تدخلوا لإنهاء الخلاف، حيث تم الاتفاق على سداد جزء من الديون المستحقة بينهما.

ووفقًا لمصدر SVT، فإن حقيقة أن أعمال العنف التي اندلعت أمام مشفى لوند سببها، أن الشرطة لم تفكر في فصل الأشخاص المختلفين في النزاع بعد مشاجرات سابقة حدثت في نفس اليوم، وسط لوند.

وقالت آن لويز كامبي، رئيسة شرطة جنوب سكونه، ” عملنا بشكل جيد نسبيًا وكان يمكن أن يكون الوضع أسوأ بكثير. نحن نحاول دائمًا التعلم مما حدث…تركيزنا كان على عدم وقوع المزيد من الإصابات”.

وأشارت إلى أن التوصل إلى تسوية داخلية بين العائلتين، لا يؤثر على تحقيقات الشرطة.

وأضافت، ” لدينا تحقيق مستمر وهذا هو أهم تركيزنا. من الجيد بالطبع أن تتمكن العائلتان من التوصل إلى اتفاق”.

وكان تم القبض على شخص واحد بعد تلك الأحداث، ولكن أفرج عنه لاحقا لعدم كفاية الأدلة، وحتى الآن لم يتم القبض على أي شخص في خلال التحقيقات.

وقالت الشرطة إنها بحاجة إلى التأكد من الكثير من المعلومات حول أحداث الشغب تلك، قبل المضي قدما في المحاكمة.

وكان أصيب ثلاثة أشخاص بجروح في شجار جماعي حدث في لوند صباح 6 من سبتمبر. وقالت الشرطة إن اثنين من المصابين تعرضا لضربات بالسكين.  

وأكدت حينها الشرطة، أن أعمال الشغب التي اندلعت هي جزء من صراع عائلي طويل الأمد.

Related Posts