حرق المصحف

أردوغان: على السويد ألاّ تتوقع دعم تركيا لعضويتها في الناتو

Published: 1/23/23, 4:55 PM
Updated: 1/23/23, 4:55 PM
Foto Henrik Montgomery / TT

الكومبس – أخبار السويد:  قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن السويد لن تحصل على أي دعم من تركيا%d8%aa%d8%b1%d9%83%d9%8a%d8%a7news في طلب عضويتها بحلف الناتو.

ووفق ما نقلت وكالة رويترز للأنباء فإن خليفة موقف أردوغان%d8%a3%d8%b1%d8%af%d9%88%d8%ba%d8%a7%d9%86news هذا، مرتبط بالتظاهرة التي قام بها خارج السفارة التركية في ستوكهولم المتطرف اليميني، راسموس بالودان، وقام خلالها بإحراق المصحف الكريم، نهاية هذا الأسبوع.

وقال أردوغان في كلمة عقب اجتماع لمجلس الوزراء “أولئك الذين يسمحون بمثل هذا التصرف أمام سفارتنا (في ستوكهولم) لم يعد بإمكانهم توقع دعمنا لعضويتهم في الناتو”.

من جهته،  قال وزير الدفاع التركي خلوصي أقار، في كلمة علّق فيها على عضوية السويد وفنلندا في الناتو، إنه من غير الممكن قبول تقاعس السويد عن اتخاذ التدابير اللازمة حيال الاستفزازات التي تستهدف الرئيس رجب طيب أردوغان، والقرآن الكريم، والعلم التركي داخل أراضيها

جاء ذلك في كلمة، الاثنين، خلال اجتماع مع قادة القوات التركية، علق فيها على عضوية السويد وفنلندا في الناتو.

وأوضح أقار أن تركيا تؤيد مبدأ توسع حلف شمال الأطلسي، مبيناً أن أنقرة ليست عدوة للسويد وفنلندا ولا تعارض انضمامهما إلى الحلف.

وأردف قائلاً: “كما أن السويد وفنلندا ترغبان في الانضمام إلى الناتو من أجل توفير أمنهما، كذلك تريد تركيا أن يجري التعاون معها من أجل مكافحة الإرهاب”.

وتابع: “يريدون منا أن ندعمهم من أجل أمنهم، لكنهم يرفضون التعاون معنا من أجل مكافحة الإرهاب، ولا يمكننا قبول التطاول على رئيسنا وقرآننا وعَلَمنا داخل الأراضي السويدية”.

وكانت انتقدت الخارجية التركية منح السلطات لسويدية، الإذن لبالودان بحرق المصحف.

وأثارت هذه الحادثة ردود فعل عربية وإسلامية مستنكرة، في حين عبر رئيس الحكومة السويدية، أولف كريسترشون عن تضامنه مع المسلمين الذين استاءوا من هذا التصرف.

Source: www.reuters.com

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved