Lazyload image ...
2012-09-18

الكومبس – أعلن اليوم الثلاثاء فريق من الباحثين في جامعة يوتيبوري (جوتنبرج) ومستشفى ساهلغرينسكا الجامعي غرب السويد أنهم أجروا عمليتين لنقل رحم من أم لابنتها. وأوضح الباحثون في جامعة جوتنبرج ومستشفى ساهلجرينسكا الجامعي أنه جرى نقل رحمين إلى سيدتين في الثلاثينيات ، إحداهما خضعت لعلاج من سرطان عنق الرحم وتمت إزالة رحمها والأخرى ولدت بدون رحم من الأساس.

الكومبس – أعلن اليوم الثلاثاء فريق من الباحثين في جامعة يوتيبوري (جوتنبرج) ومستشفى ساهلغرينسكا الجامعي غرب السويد أنهم أجروا عمليتين لنقل رحم من أم لابنتها. وأوضح الباحثون في جامعة جوتنبرج ومستشفى ساهلجرينسكا الجامعي أنه جرى نقل رحمين إلى سيدتين في الثلاثينيات ، إحداهما خضعت لعلاج من سرطان عنق الرحم وتمت إزالة رحمها والأخرى ولدت بدون رحم من الأساس.

وهذه المرة الأولى التي يتم فيها نقل رحم من أم لابنتها. لكن سبق أن أجريت عمليات لنقل الرحم.

وجرت العمليات مطلع الأسبوع ، ولم يتم رصد أي مضاعفات حتى الآن ، ومن المتوقع أن تغادر الوالدتان المتبرعتان المستشفى في غضون أيام قليلة.

وقاد ماتس برانستروم ، أستاذ أمراض النساء والتوليد ، الفريق الذي أجرى العمليتين. وظل برانستروم يعمل على تطوير آلية العملية على مدار أكثر من عشر سنوات.

وقال برانستروم ، في مقطع فيديو نشره المستشفى ، إن الفكرة جاءته من مريضة عام 1998 كانت خضعت لعملية استئصال رحم.

وأوضح أنه يجري قبل العملية الجراحية عملية التلقيح الصناعي ، وهي تخصيب البويضة خارجيا بالحيوان المنوي في المعمل ، لضمان خصوبة الزوجين.

وأضاف أنه يجري لاحقا في غضون عام زرع هذه الأجنة في الرحم.

وقال إنه بعد إتمام عملية الولادة ، يجري استئصال الرحم المزروع ، إلا إذا كان الزوجان يرغبان في المزيد من الأطفال.

وأضاف :"أفضل مكافأة يمكن أن نخرج بها من هذا البحث هو رؤية مولود حي سليم لأي من المريضتين".

وذكرت الجامعة أن نحو 20 باحثا وطبيبا ومتخصصا شاركوا في البرنامج، الذي نتج عنه العمليتان

وكالات

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review