Lazyload image ...
2015-11-11

الكومبس – ستوكهولم: عبر عدد من أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي السويدي، الذي يقود الحكومة الحالية في البلاد، عن رغبتهم بأن يقوم رئيس الوزراء ستيفان لوفين دعوة جميع الأحزاب السياسية مرةً أخرى للتباحث حول وضع سياسة لجوء جديدة في السويد، وذلك بعد نحو أسبوعين من اتفاق طرفي الحكومة وأحزاب تحالف يمين الوسط المعارضة على تغيير سياسة الهجرة واللجوء في البلاد.

وقال مستشار بلدية كاترينهولم Göran Dahlström لصحيفة Svenska Dagbladet إن السويد لا يمكنها أن تستقبل المزيد من طالبي اللجوء، ولذلك يجب أن تتوقف عملية تلقي اللاجئين.

أما مستشار بلدية لينشوبينغ عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي Kjell Hedvall فقد أعلن تأييده لفرض المزيد من الرقابة على الحدود، معتبراً أن ترك الحدود مفتوحة لا يضمن دخول اللاجئين السوريين فقط وإنما أي شخص بغض النظر عن جنسيته يمكنه دخول السويد.

وأعلنت عدد من مجالس البلديات عن رغبتها بإعادة النظرة مرة أخرى في سياسات الهجرة واللجوء المتبعة حالياً في السويد.

بدوره طالب رئيس مجلس إدارة بلدية إسكلستونا Jimmy Jansson بعقد المزيد من الاجتماعات الجديدة بين الأطراف السياسية السويدية حول الأمر.


Related Posts