Lazyload image ...
2012-09-17

كشف تقرير لهيئة الأوراق المالية في سوريا أن اغلب المصارف الخاصة العاملة في البلاد تعرضت إلى خسائر كبيرة نتيجة الاحتجاجات التي تشهدها سوريا منذ اكثر من 15 شهرا والأوضاع الاقتصادية المصاحبة لها حيث تعاني بعض البنوك من عقوبات الإتحاد الأوروبي، ومن قلة الاحجام على الإياع الذي شهد هبوطا كبيرا في معدلاته.. 

كشف تقرير لهيئة الأوراق المالية في سوريا أن اغلب المصارف الخاصة العاملة في البلاد تعرضت إلى خسائر كبيرة نتيجة الاحتجاجات التي تشهدها سوريا منذ اكثر من 15 شهرا والأوضاع الاقتصادية المصاحبة لها.

وقال التقرير إن بعض المصارف حقق وفق بيانات الهيئة ارباحا رغم الظروف التي تمر بها سوريا والبعض الاخر نجا من الخسائر بالاعتماد على ارتفاع سعر صرف الدولار في الاسواق السورية الذي ارتفع من 47 ليرة مع بداية الأزمة منتصف شهر آذار/ مارس العام الماضي إلى حوالي 70 ليرة سورية حاليا.

وكشفت التقرير أن ترتيب المصارف السورية الخاصة بالاعتماد على المؤشر الأكثر أهمية لأي مستثمر أو مهتم بالاستثمار في القطاع المصرفي او في اي من الشركات وهو مؤشر الربحية اي صافي الربح الفعلي المتحقق.

وأوضح التقرير أن أعمال المصارف الخاصة وعددها 14 مصرفا ثلاثة منها مصارف اسلامية بينت ان 11 مصرفا حققت خسائر متفاوتة، بينما استطاعت ثلاثة مصارف من تحقيق ارباح تصدرها بفارق كبير جدا وهي بنك سوريا الدولي الاسلامي (المساهم الاكبر فيه قطر) الذي حقق ارباحا فعلية بلغت نحو 297 مليون ليرة سورية في الربع الاول من العام الجاري تلاه بنك عودة 2.5 مليون ليرة فقط ثم جاء بعده البنك العربي (اردني) بربح بلغ اقل من مليون ليرة لكنه بقي في المنطقة الخضراء.

وتصدر المصارف الخاسرة وفق التقرير بنك (بيبلوس) الذي تكبد خسائر كبيرة وصلت الى نحو 971 مليون ليرة تلاه المصرف الدولي للتجارة والتمويل (اردني) 450 مليون ليرة ثم بنك سوريا والمهجر (لبنان) 431 مليون ليرة ثم (فرنسبنك) 319 مليون ليرة ثم بنك الاردن 194 مليون ليرة وبعده (بنك قطر الوطني- سوريا) 188 مليون ليرة. وجاء بعد ذلك بنك البركة 101 مليون ليرة تلاه بنك الشام الاسلامي (المساهم الاكبر فيه بنوك ومؤسسات مالية كويتية) 91 مليون ليرة ثم بنك سوريا والخليج 46 مليون ليرة ثم بنك الشرق 43 مليون ليرة ثم بنك (بيمو) الفرنسي السعودي تسعة ملايين ليرة.

ويبلغ عدد المصارف في سوريا 20 مصرفا عاما وخاصا ستة منها تابعة للحكومة و14 مصرفا آخر ذات ملكية خاصة فيما تصل الايداعات في المصارف حسب تقارير مصرفية الى 580 مليار ليرة سورية ونحو 4.2 مليارات دولار.