Lazyload image ...
2013-01-20

الكومبس – يعيش أكثر من أربعة الآف لاجئ حصلوا على الإقامة في السويد، بمساكن وقتية تابعة لمصلحة الهجرة، بإنتظار الحصول على شقق دائمية، نظراً لازمة السكن التي تعاني منها البلاد. وذكرت الإذاعة السويدية في تقرير بثته اليوم أن هذه المشكلة ستتفاقهم العام الجاري، مايعني أن الاف من الذين نجحوا في الحصول على اللجوء، خصوصا السوريين منهم، سيبقون في مساكن وقتية الى اشعار آخر.

الكومبس – يعيش أكثر من أربعة الآف لاجئ حصلوا على الإقامة في السويد، بمساكن وقتية تابعة لمصلحة الهجرة، بإنتظار الحصول على شقق دائمية، نظراً لازمة السكن التي تعاني منها البلاد. وذكرت الإذاعة السويدية في تقرير بثته اليوم أن هذه المشكلة ستتفاقهم العام الجاري، مايعني أن الاف من الذين نجحوا في الحصول على اللجوء، خصوصا السوريين منهم، سيبقون في مساكن وقتية الى اشعار آخر.

وأصبحت مصلحة الهجرة مع مكتب العمل والحكومات المحلية أمام تحدي إيجاد شقق سكنية للاشخاص الذين حصلوا على الإقامات.

معروف أن القانون السويدي ينص على توفير شقة سكنية لكل شخص أو أسرة حصلت على الإقامة في البلاد، وفق عدد الأفراد، وعلى حساب الدولة، مع توفير كافة المستلزمات المعيشية والصحية والتعليمية مجانا، في حال كان الفرد لا يعمل.

ونقلت الاذاعة عن فانيا هامزيك وهي مسؤولة في مكتب العمل قولها: " لدينا الآن 4500 شخص، ينتظرون الحصول على سكن دائمي، ونتوقع ان يتضاعف هذا العدد العام الحالي".

وفي العام الماضي وصل السويد حوالي 44 الف لاجئ، بزيادة قدرها 50% عن العام 2011. ويتوقع ان يصل العام الجاري عدد كبير اضافي بسبب الاحداث الجارية في سوريا.

وتشير التوقعات الى ان الحاجة الى الشقق للقادمين الجدد هي بحدود 15 الف شقة في العام الحالي 2013، لكن الحكومات المحلية وفرت بحدود 6 الآف شقة فقط. مايعني ان عدة الاف من القادمين الجدد لن تتوفر لهم مساكن في السنة الحالية، خصوصا مع الاعداد الكبيرة التي تصل كل يوم.

Related Posts