Lazyload image ...
2015-11-16

الكومبس – ستوكهولم: يستمر تزايد أعداد طالبي اللجوء في السويد. وبحسب إحصائيات مصلحة الهجرة، فأن أعدادهم وخلال الأيام السبعة الماضية، سجلت حوالي 10553 شخصاً، فيما تستمر الشرطة بمهمة مراقبة الحدود، التي أوكلت بها من قبل الحكومة السويدية.

ووفقاً لما ذكرته صحيفة “أفتونبلادت”، فأن العديد من طالبي اللجوء في مالمو أضطروا الى قضاء ليلتهم في مبنى معرض مالمو.

وإرتفع أعداد طالبي اللجوء في السويد، الأسبوع الماضي، بنحو 300 شخصاً، قياساً بأعدادهم في الأسبوع السابق له، حيث سجلوا حينها رقماً قياسياً.

وقالت المسؤولة الصحفية في المصلحة Helena Cho Györki، إنه من المبكر جداً الحديث فيما إذا كان لعمليات مراقبة الحدود التي بدأتها الشرطة السويدية منذ ظهيرة يوم الخميس الماضي، تأثير يُذكر، وأن علينا النظر الى ما ستبدو عليه الأمور في المستقبل.

وذكرت وكالة الأنباء السويدية، مطلع هذا الأسبوع، أن الخيام التي نُصبت خارج بنايات مصلحة الهجرة لإيواء اللاجئين، كانت تفتقر الى نظام تدفئة فعال، ما أدى الى إفراغها، الأربعاء الماضي، فيما جرى توزيع المهاجرين الذين كانوا فيه على مساكن المصلحة المنتشرة في جميع أنحاء البلاد.

تعزيز شرطة مراقبة الحدود

وعززت السويد قوات الشرطة التي تقوم بعملية مراقبة الحدود السويدية مع الدنمارك وألمانيا، اليوم، من خلال إرسال العشرات من العناصر الجديدة الى تلك المناطق.

وقال المتحدث الصحفي بأسم شرطة أقليم الجنوب لارش فوشتيل: إن التعزيز يهدف الى زيادة قدرة السويد على مراقبة حدودها ضمن المدى البعيد، موضحاً أن ضوابط المراقبة ليست مائة بالمائة، لكن يمكن القول بأنه بات من الصعب، اليوم، الدخول الى السويد دون تفتيش.

ولا تملك الشرطة أية إحصائيات حول أعداد الأشخاص الذين جرى نقلهم الى مباني مصلحة الهجرة، للتقديم على طلب لجوء أو أعداد الذين إختاروا العودة الى الدنمارك.

وسيقوم وزير الداخلية عن الحزب الديمقراطي الإشتراكي أندرش إنغمان بعد ظهر اليوم، بزيارة الى محطة Hyllie للقطارات في مالمو، والتي يتم فيها تنفيذ الجزء الأكبر من عملية مراقبة الحدود.