Arkivbild. Foto: Stina Stjernkvist/TT
Arkivbild. Foto: Stina Stjernkvist/TT
2020-11-28

 الكومبس – ستوكهولم: تلقى الخط الهاتفي في جمعية “Självmordslinjen Mind”، الخاص بدعم من يعاني من مشاكل الصحة النفسية، خلال شهر أكتوبر الماضي، 6040 مكالمة، مقارنة بـ 2837 مكالمة في أكتوبر من العام الماضي.

ويشكي المتصلون من معاناتهم من الوحدة والقلق والاكتئاب والتفكير بالانتحار.  

وازداد عدد المكالمات الموجهة إلى خط هاتف الجمعية بمرور الوقت، خلال جائحة كورونا، خصوصاً مع التزام الناس منازلهم، أو فقدان أعمالهم أو المخاوف المترتبة عليهم جراء تداعيات كورونا.

وقالت كارين شولتز، الأمينة العامة لهذه الجمعية، “كثير من الناس يفتقرون إلى الأصدقاء المقربين للتحدث معهم”

وأضافت ” في أغسطس، على سبيل المثال، كان هناك حديث من المتصلين على أنهم لا يستطيعون العودة إلى طبيعتهم، وأنه يجب عليهم مواصلة العمل في المنزل، ثم رأينا أن عدد المكالمات بلغ ذروته مرة أخرى”.

وحسب شولتز، قد يكون سبب آخر لزيادة الضغط على هذه الخدمة، وهو إغلاق خط المساعدة الوطني للأشخاص، الذين يعانون من أزمة نفسية في الأول من يناير 2020 بسبب سحب الاعتمادات المخصصة له.

كما تلقى خط Minds Äldrelinje، الذي يمكن لكبار السن الاتصال به، إذا كانوا يعانون من مشاكل في الصحة العقلية أو يحتاجون إلى شخص ما للتحدث معه، المزيد من المكالمات أثناء الوباء.

ففي أكتوبر من هذا العام، بلغ عدد المكالمات من كبار السن 2856 مكالمة مقارنة بـ 437 مكالمة خلال نفس الشهر من العام الماضي.

Related Posts