Lazyload image ...
2015-11-06

الكومبس – وكالات: اتفق الإتلاف الحاكم في ألمانيا على تسريع الإجراءات المتعلقة بمراكز استقبال اللاجئين، التي يلتزم المهاجرون بعدم مغادرة دائرتها.

وذكر موقع DW الإلكتروني أن مصادر في الإتلاف الحاكم كشفت لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن اللاجئين المقيمين في هذه المنشآت سيلتزمون بمبدأ المكوث أي عدم مغادرة الدائرة المحلية التي تقع فيها المنشأة.

وفي ذات السياق قال وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله إن بلاده قادرة على تحمل التكاليف المتزايدة لأزمة المهاجرين في أوروبا.

وأضاف أن ألمانيا جمعت ضرائب كافية لتحمل التكاليف المتزايدة لأزمة المهاجرين في أوروبا رغم وجود توقعات بتراجع طفيف في الإيرادات 2016.

وأشار الوزير الألماني إلى أنه من المحتمل أن تتجاوز ألمانيا هذه الأزمة دون أي زيادة في الدين العام خلال العام المقبل، وفقاً للمعلومات المتاحة حالياً، وذلك خلال إعلانه توقعات الإيرادات المتاحة للحكومة الاتحادية وحكومات الولايات الألمانية في العام المقبل.

وقال وزير المالية إنه لا توجد أي مخاطر محتملة والبيانات تقول إن التمويل اللازم للنفقات المقررة كاف، مضيفاً أن هذا أمر مهم بشكل خاص في ضوء التحديات الضخمة وبخاصة نتيجة الهجرة الواسعة التي تشهدها أوروبا وما يرتبط بها من تحديات مختلفة.

وفي ظل أزمة اللاجئين الحالية طالب رئيسا حكومتي ولايتي براندنبورغ و تورنغن الألمانيتين قبيل لقاء قادة الائتلاف الحاكم يوم أمس الخميس بمزيد من الأموال الاتحادية لمواجهة أعباء أزمة اللاجئين.

وقال رئيس وزراء ولاية براندنبورغ ديتمار فويدكه إن الأمر يحتاج إلى مساعدات عاجلة، مشيراً إلى أنه لا يصح أن تحافظ الحكومة الاتحادية على موازنتها المتوازنة على حساب الولايات.

وطالب رئيس وزراء تورنغن بوو راميلوف بمشاركة أكبر من جانب الحكومة، مضيفاً في تصريحات لراديو “إم دي آر” الألماني “نحن نرحب بدفع الكثير من الأموال لهذه الغاية، ولكن من غير المقبول أن تقول الحكومة في برلين نحن قادرون على السيطرة على المشكلة بينما وزير المالية الألماني يتصرف كما لو لم يسمع شيئاً”.

وتتعرض قيادات الائتلاف الحاكم في برلين لضغوط كبيرة بشأن إيجاد حل للأزمة داخل إطار سياسة الهجرة.

Related Posts