(Justin Tallis/Pool Photo via AP)  TT
(Justin Tallis/Pool Photo via AP) TT

الكومبس – ستوكهولم: اعتبرت رئيسة الوزراء، مجدلينا أندرشون، أن أي شخص يهاجم الشرطة السويدية يهاجم المجتمع الديمقراطي السويدي، مشيرة في تصريحات لصحيفة افتونبلادت إلى أن مرتكبي تلك الأفعال ستتم محاسبتهم.

وقالت، “يجب القبض على المسؤولين عن تلك الأفعال والحكم عليهم”.

وتابعت، “في الأيام الأخيرة، رأينا مشاهد مروعة في العديد من مدن السويد. كان على موظفي الشرطة الذين كانوا يتطلعون إلى احتفال هادئ بعيد الفصح مع العائلة، الدفاع عن القانون السويدي وحرية التعبير مع تعريض حياتهم للخطر”.

ورأت أن ما سمته بالعنف العشوائي لم يكن موجهاً ضد الشرطة فحسب، بل أيضاً ضد القيم الديمقراطية للمجتمع بأسره.

وقالت، “على الرغم من أنها رسالة كراهية شائنة التي يؤيدها راسموس بالودان، فمن غير المقبول وغير المبرر وغير القانوني الرد على ذلك بهذا العنف الخطير”.

وأشارت إلى أنها تحدثت، يوم الاثنين، مع رؤساء مجالس البلدية في نورشوبينغ، لينشوبينغ ، مالمو وأوربرو للاستعلام عن الوضع.

وأضافت، ” تمامًا كما قال قائد الشرطة الوطنية، فإن هؤلاء ليسوا متظاهرين عاديين مضادين. هؤلاء ليسوا أيضًا ممثلين عن المناطق السكنية المتضررة. لدى الشرطة شكوك قوية بوجود صلات بعصابات إجرامية”.

وتابعت، “أريد أن أكون واضحًة جدًا: كل من يهاجم الشرطة السويدية يهاجم المجتمع الديمقراطي السويدي. يجب القبض على المسؤولين والحكم عليهم وقضاء مدة عقوبتهم. حتى الآن، تم اعتقال 44 شخصًا”.

واعتبرت أن هدف كل من المتطرفين اليمينيين والعصابات هو تقليل التماسك وزيادة التوترات واستسلام المجتمع.

وقالت، “إجابتنا عليهم هي عكس ذلك. ستستمر الشرطة في النمو وستحصل على المزيد من الأدوات. إن الفصل الذي يغذي العصابات، سنعمل سويًا لمواجهته”.

Related Posts