Lazyload image ...
2018-12-27

الكومبس – عربية: بعد تأكيد خبر إعادة فتح سفارة الإمارات العربية المتحدة في دمشق، بين وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش أن قرار دولة الامارات بعودة عملها السياسي والدبلوماسي في دمشق يأتي بعد قراءة متأنية للتطورات، ووليد قناعة أن المرحلة القادمة تتطلب الحضور والتواصل العربي مع الملف السوري حرصا على سوريا وشعبها وسيادتها ووحدة أراضيها.
كما أكد الوزير الإماراتي من خلال تغريدة له على التوتير، على أن الدور العربي في سوريا أصبح أكثر ضرورة تجاه التغوّل الإقليمي الإيراني والتركي، موضحاً مساعي دولة الامارات اليوم عبر حضورها في دمشق إلى تفعيل هذا الدور وأن تكون الخيارات العربية حاضرة و أن تساهم إيجاباً تجاه إنهاء ملف الحرب وتعزيز فرص السلام والاستقرار للشعب السوري.
ويرى مراقبون أن هذه الخطوة تنسجم مع تطلعات الإمارات لتفعيل العمل العربي المشترك لدعم وتعزيز المصالح العربية، لاسيما مع تزايد المخاطر من جراء الأطماع التوسعية لبعض دول الجوار.
وتسعى الإمارات إلى إعادة الاستقرار لسوريا وإنهاء النزاع التي ساهمت تدخلات دول إقليمية غير عربية في إطالته، وفق
والعودة العربية إلى سوريا ستساهم من دون شك في احتواء التدخلات الخارجية، حيث حسم القرار الإماراتي بأن تكون الدول العربية الفاعلة أكثر قرباً في تفعيل ملف الاستقرار السوري، والحد من النفوذ الإقليمي الإيراني من جهة والتركي من جهة أخرى، من خلال تعزيز الخيار الثالث، خيار تثبيت الدول الإقليمي العربي. خطوة قوبلت برد فعل إيجابي من دمشق حيث ولجم المطامع الإيرانية والتركية في هذا البلد، وتؤكد أن دمشق ستبقى دوما قبلة عربية، حسب العديد من المراقبين.

فيما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر حكومي سوري قوله إن دولة الإمارات العربية المتحدة أعادت فتح سفارتها في دمشق الخميس بعد سبع سنوات على قطع علاقاتها مع سوريا في 2011، بعد انطلاق الاحتجاجات التي تحولت لاحقا إلى نزاع دام في هذا البلد.
وقال مصدر في وزارة الإعلام السورية “بناء على طلب وزارة الخارجية (السورية)، دعت وزارة الإعلام وسائل الإعلام لتغطية فتح السفارة الإماراتية في دمشق اليوم”. كما شوهد قبل يومين عمالا يزيلون العوائق الإسمنتية والأسلاك الشائكة من محيط السفارة بمنطقة أبو رمانة في العاصمة السورية.
ونقلت صحيفة الوطن السورية المقربة من السلطات عن مصادر دبلوماسية عربية في دمشق أن “عدد الدبلوماسيين الإماراتيين الذين أوفدتهم أبوظبي إلى دمشق اثنان بينهما القائم بالأعمال عبد الحكيم النعيمي”.

Related Posts