Lazyload image ...
2012-08-14

الكومبس – تتزايد أعداد اللاجئين القادمين من سوريا إلى السويد بشكل متصاعد، فخلال الأسبوع الماضي فقط قام 227 شخصا بتقديم طلبات لجوء إلى دوائر مصلحة الهجرة في عدة مدن سويدية، وفي حال استمرار هذا التزايد بنفس الوتيرة، يمكن أن يصبح السوريون المجموعة الأكبر التي تطلب اللجوء في السويد هذا العام. ولكن ليس كل حدود دول الإتحاد الاوروبي مفتوحة في وجه اللاجئين السوريين، أمر يتطلب التناول بصوت عال ومسموع

الكومبس – تتزايد أعداد اللاجئين القادمين من سوريا إلى السويد بشكل متصاعد، فخلال الأسبوع الماضي فقط قام 227 شخصا بتقديم طلبات لجوء إلى دوائر مصلحة الهجرة في عدة مدن سويدية، وفي حال استمرار هذا التزايد بنفس الوتيرة، يمكن أن يصبح السوريون المجموعة الأكبر التي تطلب اللجوء في السويد هذا العام. ولكن ليس كل حدود دول الإتحاد الاوروبي مفتوحة في وجه اللاجئين السوريين، أمر يتطلب التناول بصوت عال ومسموع.

السويد وألمانيا هما الدولتان الأكثر استقبالا للاجئين السوريين من بين دول الإتحاد الأوروبي، بينما تتعامل بقية الدول الأوروبية بحذر شديد مع قبول طلبات لجوء السوريين

آمال (28 عاما) سيدة من سكان دمشق، حصلت هي وعائلتها على إقامة في السويد مؤخرا، تقول إنها تشكر السويد على السماح لهم بالبقاء

وتضيف " لم نكن نتوقع أبدا أننا سنجبر في يوم من الأيام على ترك سوريا، ولكن لم يكن أمامنا خيارا آخر، يجب أن نحمي أطفالنا"

تجلس آمال مع وطفليها (5 و6 أعوام) في غرفة عند عائلة من أقربائها في ضواحي استوكهولم، تقول إن طفلها الصفير لا يزال يصحى من النوم باكيا، وفي حالة رعب، أقرباء آمال توزعوا ما بين الأردن ولبنان

ووفق إحصاءات منظمة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة UNHCR وصل عدد اللاجئين السوريين في الدول المجاورة إلى اكثر من 150 الف لاجئ، أغلبهم يسعى إلى إكمال رحلة لجوئه والوصول لإحدى الدول الأوروبية

لكن الإتحاد الأوروبي لا يملك سياسية أو منهجية مشتركة للتعامل مع تدفق أعداد اللاجئين من سوريا، حسب قول فيليب فارغوس رئيس قسم أبحاث سياسات اللجوء التابع للمعهد الأوروبي في فلورانس.والذي ينتقد الإتحاد الأوروبي متابعا

" لقد مضى على إندلاع الأزمة السورية 18 شهرا وإلى الآن لا نجد أية محاولة للتنسيق" بين الدول الأوروبية في التعامل مع اللاجئين من سوريا،

في بداية الأزمة السورية قامت عدة دول إوروبية برفضل وترحيل سوريين عن أراضيها، أمر لا يحدث الآن، السويد وألمانيا قامت بمنح كل اللاجئين القادمين من سوريا إلى اراضيهما إقامات مؤقتة

النائبة في البرلمان الاوروبي سيسيليا ويكستروم شددت على أهمية أن يتحمل الإتحاد الأوروبي بجميع دوله مسؤولية مشتركة

" من الضروري أن يتكلم الإتحاد الاوروبي بصوت واحد وليس بـ 27 صوتا، من الطبيعي أننا يجب أن نستقبل من استطاع الفرار من (سوريا) بطريقة لائقة في اوروبا، وهذا يتطلب جهدا مشتركا"  

ترجمة وتحرير الكومبس

عن راديو السويد

للإطلاع على الخبر من المصدر 

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review