Lazyload image ...
2015-06-18

الكومبس – ستوكهولم: بدأ اليوم شهر رمضان المبارك عند غالبية مسلمي العالم. وفي السويد سيكون هذا الشهر صعباً بشكل غير عادي على الصائمين، هذا العام، كونه يتزامن مع أطول أيام السنة، حيث لا يحل الظلام الا ساعات قليلة فقط.

يقول Amar Deric من المركز الإسلامي في أوديفالا في حديث للإذاعة السويدية (إيكوت) وهو يظهر التقويم مع أوقات الصلاة المحلية في المنطقة، إن وقت الفجر سيكون في نحو الساعة الثانية والربع بعد منتصف الليل. فيما يكون غروب الشمس في نحو الساعة العاشرة والنصف مساءاً.

ويعني هذا أن الساعات التي يمكن للصائمين في أوديفالا تناول الطعام فيها لا تتعدى عدد أصابع اليد الواحدة، وتحديداً أقل من أربع ساعات، تلك التي سيحل فيها الظلام.

وأوقات الصيام ليست هي نفسها كلما توجه المرء بعيداً نحو الشمال، وذلك بسبب شمس منتصف الليل، الظاهرة التي تشهدها السويد، بسبب موقعها الجغرافي وقربها من القطب الشمالي، لذا يمكن للصائمين هناك تتبع أوقات الصيام في مكة ومالمو وستوكهولم بحسب بعض الفتاوى في حين يدور جدل في أوساط المراكز الدينية المتعددة حول هذه القضية.

وتزيد عدد ساعات النهار في صيف السويد وتقل في الشتاء وكلما اتجهنا شمالا أكثر، وفي المنطقة الواقعة إلى الشمال من الدائرة القطبية يستمر ضوء النهار لحوالي شهرين في الصيف بينما يستمر الظلام لحوالي شهرين في الشتاء.

ولتوضيح أوقات الصيام، أجمع الإئمة في الدول الإسكندنافية، الأسبوع الماضي على أن أوقات الصيام في الشمال ستتبع آخر يوم كان فيه غروب وشروق الشمس واضحاً، ما يعني وعلى سبيل المثال أن المسلمين في لوليو سيقضون نحو 16 ساعة في الصوم، هذا العام. وهو نفس الوقت الذي سيقضيه المسلمون في شمال سوندسفال في الصيام، الا أن الصيام في أوديفالا سيكون لفترة أطول من ذلك، حيث سيزيد عن 20 ساعة.

يقول Amar Deric: يعتقد كثيرون أن شهر رمضان يعني فقط الإنقطاع عن الطعام والشراب، ولكنه يعني أن يكون المرء شخصاً أفضل ومسلماً جيداً، وينصح بعدم التكاسل والتمدد على الأريكة بل القراءة والبحث عن المعرفة.