Foto Henrik Montgomery / TT
Foto Henrik Montgomery / TT
4.9K View

رئيس SD يخاطب المهاجرين: أدّوا واجباتكم قبل أن تطالبوا بحقوقكم

مدارس خاصة للطلاب المجرمين.. وصفوف للمشاكسين

فصل الطلاب الوافدين حديثاً لتعليمهم قيم المجتمع السويدي

الكومبس – ستوكهولم: قال رئيس حزب ديمقرطيي السويد (SD) جيمي أوكيسون إن “أجزاء من السويد، بلدنا، هي اليوم في حالة تشبه الحرب. الشوارع تركت في أيدي رجال العصابات. وزعماء العشائر يسيطرون بقبضة من حديد على كتل سكانية. المدن تنهار مع انعدام الأمن”.

واعتبر أوكيسون خلال خطابه في أسبوع يارفا أن “جميع المشكلات الكبيرة التي تواجه السويد سببها سياسة الهجرة غير المسؤولة، وسياسة الاندماج التي لا تفرض شروطاً”. غير أنه أكد في الوقت نفسه أنه يلوم السياسة وليس المهاجرين.

ورغم أن أوكيسون ربط كل المشكلات الكبرى في السويد بقضية الهجرة، فإنه قال متحدثاً للمهاجرين “عندما تستمعون إلى مجموعة السياسيين الفاشلين الذين يصرخون تكراراً بأن SD يلقي باللوم في كل شيء على المهاجرين، لا تصدقوهم، فهذا ليس صحيحاً”.

وأضاف “نحن لا نحط من قدر الناس على أساس المكان الذي جاؤوا منه أو على أساس مظهرهم. وهناك كثير من الأمثلة حيث كانت الهجرة جيدة للسويد”.

وكان عدد من السياسيين الكبار في حزب SD تعرضوا لانتقادات حادة في الفترة الأخيرة بعد استخدامهم تعبيرات وصفت بـ”العنصرية” ضد أقليات مهاجرة، كوصف سكرتير الحزب ريكارد يومسهوف للإسلام بأنه “دين مقرف”، ووصف أوكيسون نفسه للمهاجرين بأنهم “عبء ثقافي“.

فيما قال أوكيسون اليوم في أسبوع يارفا التي تقطنها غالبية مهاجرة “نحن لا نلوم الناس على عدم ولادتهم هنا. الأشخاص الذين نلومهم على وجه التحديد هم السياسيون الذين حكموا بلدنا وما زالوا يحكمونه”.

وتابع أوكيسون موجهاً حديثه للمهاجرين “لأولئك منكم الذين لديهم رغبة حقيقية في أن يصبحوا جزءاً من أمتنا، قوموا بواجباتكم قبل أن تطالبوا بحقوقكم وربما الأهم من ذلك: لا تسألوا عما يمكن أن تفعله السويد لكم. اسألوا ما يمكنكم أن تفعلوه للسويد”.

مدارس خاصة للمجرمين

وقال أوكيسون إن ديمقراطيي السويد يريدون إيجاد مدارس خاصة للشباب المجرمين، مضيفاً “يجب ألا تكون المدرسة مكاناً للتجنيد الإجرامي. وينبغي إبعاد تلاميذ المدارس الذين أدينوا بارتكاب جرائم أو ثبت ارتباطهم بعصابات إجرامية عن بيئتهم المنزلية ومدرستهم”.

وتابع “يجب أن نرسم خطاً أحمر وهذا ما نفعله بعد أن تجاوزت الأمور حدود المعقول”.

ويريد SD في الخطوة الأولى تخصيص صفوف دراسية يتم نقل الطلاب المشاكسين إليها، بحيث يحصل هؤلاء الطلاب على دعم خاص، فيما ينعم بقية الطلاب بالهدوء”.

ويطالب الحزب أيضاً بفرض إلزامية الذهاب إلى مدارس تحضيرية بالنسبة للوافدين الجدد الذين لا يتقنون السويدية، بحيث يتم تعريفهم بقيم وقواعد المجتمع السويدي أيضاً.

وتنظم مؤسسة القرية العالمية الحدث السنوي أسبوع يارفا (Järvaveckan) رقمياً هذا العام، حيث يتحدث قادة الأحزاب البرلمانية إلى الجمهور إلكترونياً. وبدأ الأسبوع برئيسة حزب الوسط آني لوف، وسينتهي برئيس الوزراء ستيفان لوفين في 6 حزيران/يونيو.

Related Posts